تخطي إلى المحتوى الرئيسي
لبنان

تشييع جثمان المرجع الشيعي السيد محمد حسين فضل الله جنوب بيروت وسط حداد وطني

نص : برقية
|
8 دقائق

جرت اليوم الثلاثاء في بيروت مراسم تشييع جنازة المرجع الشيعي العلامة السيد محمد حسين فضل الله الذي توفي يوم لأحد الماضي في مستشفى "بهمن" بالضاحية الجنوبية لبيروت حيث كان يعالج من نزيف داخلي. وأعلنت الحكومة اللبنانية حدادا عاما فيما أقفلت الإدارات العامة ليوم واحد.

إعلان

أ ف ب - سار عشرات الالاف من الاشخاص الثلاثاء في موكب تشييع المرجع الشيعي العلامة محمد حسين فضل الله في الضاحية الجنوبية لبيروت، وسط حداد واقفال عام في البلاد اعلنته الحكومة اللبنانية.

وبدأت مراسم التشييع عند الساعة 13,30 (10,30 ت غ) من امام منزل الراحل في حارة حريك في الضاحية الجنوبية، وسلك موكب التشييع عددا من شوارع الضاحية قبل ان يصل الى مسجد الامامين الحسنين حيث ستقام الصلاة، على ان يوارى الثرى في صحن المسجد.

it
AR NW PKG ROLE POLI FADLALL.wmv

وشارك في المسيرة عشرات الالاف من الاشخاص الذين بدأوا التجمع باكرا في احياء الضاحية. ورفعت الاعلام السوداء وصور المرجع الشيعي في كل مكان. كما انتشرت صوره على السيارات.

ووضعت عمامة العلامة الراحل على النعش الذي حمله انصاره ومحبوه وسط غابة من البشر وتدافع وطقس حار للغاية. وحاول العديدون لمس النعش الذي كان يتقدم بصعوبة، وسط هتافات "لبيك يا حسين" و"لا اله الا الله والسيد حبيب الله". بينما كانت النساء يذرفن الدموع بغزارة.

في الوقت ذاته، ارتفعت اصوات تسجيلات لخطب بصوت العلامة الراحل.

كما علقت لافتات ضخمة في شوارع الضاحية الجنوبية مع صور لفضل الله كتب عليها "انا لله وانا اليه راجعون" و"استودعكم الله".

وقالت فاطمة مشيش (20 عاما) التي جاءت للمشاركة في التشييع لوكالة فرانس برس انها درست في مدرسة تابعة لجمعية المبرات الخيرية التي اسسها فضل الله والتي تعنى باليتامى، وقالت "فقدت والدي وانا في الثالثة، وتحجبت لدى السيد فضل الله وانا في الثامنة".

واضافت "عندما سمعت بوفاته، قلت في نفسي لقد توفي ابي".

وقالت زهراء عميش (65 عاما) التي كانت تسير مستعينة بعكاز "لقد كان اخا وابا وصديقا لنا"، مضيفة وهي تذرف الدموع "لقد مات والد اليتيم، مات الذي يساعد الفقراء".

it
WB AR NW PLATO FADLALLAH.wmv

واضافت انها كانت تراه في صلاة الجمعة كل اسبوع و"احيانا عندما ينتهي يأتي ليجلس معنا ونتحدث".

وتولى عناصر "الانضباط" في حزب الله بلباسهم الاسود وقبعات تحمل صور فضل الله تنظيم المرور ومواكبة الجموع في معقل الحزب الشيعي، بينما انتشر عناصر القوى الامنية بكثافة عند مداخل الضاحية.

وقال حسن فقيه (55 عاما) الذي قدم مع زوجته من النبطية (جنوب) "جئت محبة بالسيد الذي كان يعني لنا الكثير، خصوصا انه كان المؤيد الاول للمقاومة الاسلامية. هو الذي اطلق فكرة المقاومة والفكر المقاوم".

وقالت زوجته امال رمال (44 عاما) "انني اقلد السيد منذ عشرين سنة. غيابه خسارة للعالم العربي ولبنان والمجتمع الشيعي خصوصا".

واقفلت المحلات التجارية في المنطقة، كما سجل اقفال في عدد كبير من المناطق اللبنانية، في يوم حداد وطني. واقفال للمؤسسات الرسمية والعامة اعلنه مجلس الوزراء.

وتوفي فضل الله الاحد عن خمسة وسبعين عاما نتيجة اصابته بنزيف داخلي حاد.

ويتولى حزب الله التفاصيل التنظيمية لمراسم التشييع التي تجري في معقله في الضاحية الجنوبية.

وكان فضل الله "المرشد الروحي" لحزب الله في بداية تأسيسه في الثمانينات، قبل ان يحصل تباعد بين الجانبين بسبب تباينات في وجهات النظر حول المرجعية الدينية، اذ سعى فضل الله الى تأسيس مرجعية مستقلة للحزب الشيعي، في حين ان الاخير يعتبر "ولاية الفقيه" من صلب عقيدته.

ومنذ ذلك الوقت بقي اسم فضل الله مدرجا على اللائحة الاميركية للارهابيين العالميين.

وقد اتهمته الولايات المتحدة في الماضي بالتورط في خطف الرهائن الاجانب في لبنان خلال الحرب الاهلية (1975-1990). وبحسب مصادر اخرى، كان يلعب دور "الوسيط" في قضايا الرهائن.

وكان فضل الله من اشد مناهضي سياسة الولايات المتحدة في الشرق الاوسط، الا ان ذلك لم يمنعه من ادانة اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001.

وقد شرع العلامة الشيعي "العمليات الاستشهادية في لبنان لدحر الاحتلال الصهيوني، وفي فلسطين لاسقاط الامن الصهيوني".

 

وكان فضل الله مؤمنا باقامة الدولة الاسلامية في يوم من الايام، لكنه كان مقتنعا بان الامر غير ممكن في المرحلة الراهنة في لبنان. وهو يلتقي في ذلك مع نظرة حزب الله المعلنة.

وقد عرف فضل الله بانفتاحه على العصر وتطور العلم في فتاواه، مع تمسكه باصول الدين.

وافتى باعتماد علم الفلك والارصاد في اثبات بدء شهر رمضان وانتهائه. كما افتى بتحريم "جرائم الشرف" وتحريم ختان الاناث.

it
AR WB DPLX CHADI 0607.wmv

ولد محمد حسين فضل الله في 1935 في النجف في العراق حيث درس العلوم الدينية. عاد الى لبنان العام 1966، فأسس حوزة "المعهد الشرعي الاسلامي" الذي تخرج منه كثير من العلماء البارزين.

وعلى مدى اكثر من اربعين عاما، شكل فضل الله مرجعية بارزة في المذهب الشيعي وله اتباع في لبنان وخارجه.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.