فرنسا

وزير العمل إيريك فورت يرفض الاستقالة على خلفية فضيحة بيتانكور

أكد إيريك فورت الثلاثاء على قناة " تي إف 1" الفرنسية رفضه الاستقالة من منصبه رغم الحملات الإعلامية والسياسية العنيفة التي تستهدفه منذ أكثر من أسبوع على خلفية فضيحة بيتانكور. من جانبه، ندد رئيس الوزراء فرانسوا فيون بعملية "الزعزعة المنهجية للسلطات" التي يمارسها الحزب الاشتراكي.

إعلان

 أ ف ب -  استنكر رئيس الوزراء الفرنسي فرنسوا فيون الثلاثاء ما وصفه ب "الاستهداف واقتناص الهفوات" و"عملية الزعزعة المنهجية" للسلطات في فرنسا وذلك بعد اتهامات جديدة عن تمويل غير شرعي مفترض في العام 2007 لصالح نيكولا ساركوزي.
   

تمويل الأحزاب السياسية في فرنسا

تمويل الأحزاب السياسية في فرنسا
التمويل الخاص: لا يحق للأحزاب السياسية الفرنسية الحصول على أكثر من 7500 يورو سنويا من شخص واحد. وكل هبة تتجاوز 152 يورو يجب أن تتم بموجب شيك مصرفي. ويظل مصدر التمويل الخاص الرئيسي بالنسبة للأحزاب السياسية اشتراكات الأعضاء والتي شكلت 35 بالمائة عام 2008 من ميزانيات القوى السياسية الفرنسية. مرشحو الرئاسة يحق لهم الاستفادة من هذه المبالغ كما يحق لهم التمتع بهبات فردية شرط أن لا تتجاوز 4600 يورو في العام من الشخص الواحد.

حظر الحصول على هبات من الاشخاص الاعتباريين: منذ العام 2005 ولقطع الطريق أمام الشركات التي ساهمت وبنشاط في تمويل الأحزاب السياسية منع الأشخاص الاعتباريين من تمويل الأحزاب السياسية والمرشحين كذلك للانتخابات.

التمويل الرسمي: في كل سنة تتلقى الأحزاب السياسية دعما ماليا من الدولة وذلك استنادا إلى عاملين. الأول هو النتائج التي تحرزها الأحزاب في دورة الانتخابات التشريعية الأخيرة، والثاني عدد نوابها في البرلمان. ويمثل الدعم الرسمي نحو 40 بالمائة من ميزانيات الأحزاب. في العام 2007 استفاد 50 حزبا من 70 مليون يورو من أموال الدولة.
 

 

وجاءت تصريحات فيون خلال مؤتمر صحافي في البرلمان الاوروبي عقب لقائه مع رئيس المفوضية الاوروبية خوسيه مانويل باروسو.

ويواجه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اخطر ازمة سياسية منذ بداية ولايته الرئاسية في 2007 مع فضيحة "وورث-بيتانكور" واخر فصولها الاتهامات التس طاولته بالاستفادة من مبلغ 150 الف يورو نقدا لتمويل حملته الانتخابية.
   

ونشر الموقع الاخباري الالكتروني "ميديابارت" مقابلة مع المحاسبة السابقة لدى ليليان بيتانكور، وريثة مجموعة مستحضرات التجميل "لوريال"، المراة الاغنى في فرنسا.

 

   

 

شركة "لوريال" في أرقام

تأسست الشركة قبل 103 سنة.

تعتبر " لوريال" أول شركة مستحضرات تجميل في العالم .

حققت " لوريال" في العام 2009 مجموع مبيعات وصل إلى 17.5 مليار يورو وبلغ مجموع مبيعات المجموعة 50 مليار يورو.

تسيطر المجموعة على 23 ماركة معروفة، بينها "لنكوم " وايف سان لوران للتجميل.

توظف المجموعة 64600 شخصا حول العالم.
تتواجد المجموعة في 66 بلدا.

 

 

 

واكدت هذه الاخيرة واسمها المعلن  كلير ت. ان وزير العمل الفرنسي اريك وورث قبض بصفته امين مال حزب "الاتحاد من اجل حركة شعبية" مبلغ 150 الف يورو نقدا لتمويل حملة الانتخابات الرئاسية لنيكولا ساركوزي ربيع 2007.
   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم