فرنسا

القضاء يفتح تحقيقا في قضية التمويل الخفي لحزب الرئيس ساركوزي

بعد أسبوع من الجدل والمساومات السياسية، قرر القضاء الفرنسي فتح تحقيقا على خلفية تصريحات محاسبة سابقة لشركة بيتانكور للتجميل أشارت فيها إلى تسليم أموال في 2007 لإيريك فورت مسؤول الخزانة في حزب الرئيس نيكولا ساركوزي ووزير العمل الحالي.

إعلان

 أ ف ب -  فتح القضاء الفرنسي تحقيقا اثر تاكيدات محاسبة سابقة لوريثة عملاق مستحضرات التجميل لوريال، ليليان بيتانكور التي اشارت فيها الى تسليم اموال في 2007 لاريك وورث مسؤول الخزانة في حزب الرئيس نيكولا ساركوزي، وفق ما علم من مصدر قضائي.

وفتح التحقيق الثلاثاء "على اساس تصريحات السيدة (كلير) تيبو" محاسبة ليليان بيتانكور لمدة 12 عاما والتي غادرت وظيفتها في تشرين الثاني/نوفمبر 2008.

واكدت هذه الاخيرة ان وزير العمل الفرنسي اريك وورث قبض بصفته المسؤول المالي لحزب "الاتحاد من اجل حركة شعبية" مبلغ 150 الف يورو نقدا لتمويل حملة الانتخابات الرئاسية لنيكولا ساركوزي ربيع 2007.

وفي حال تأكد منح ال150 الف يورو، فان ذلك سيكون غير قانوني حيث ان المبلغ الاقصى المسموح به بموجب قانون تمويل الاحزاب السياسية هو 7500 يورو سنويا و4600 يورو لكل مرشح للانتخابات.

واستمعت الشرطة لكلير تيبو مرتين الاثنين في اطار تحقيق آخر مفتوح حول سرقة وتعد على حياة خاصة.

واكدت للشرطة انه بطلب من باتريس دي ميستر مدير ثروة بيتانكور، فقد سلمت 50 الف يورو للسيدة بيتانكور وان ميستر قال لها ان هذا المال موجه لاريك وورث.

وفي مقابلة مع الموقع الاخباري الالكتروني "ميديابارت" اكدت كلير تيبو ان ميستر سحب في سويسرا مئة الف يورو لتسليمها لوورث اثناء مادبة عشاء.

ورفض باتريس دي ميستر الذي استمعت الشرطة لاقواله "بشدة المزاعم الكاذبة" لكلير تيبو، بحسب محاميه باسكال ويلهيلم.

كما نفى وورث والمقربين من ساركوزي بشدة هذه الاتهامات.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم