تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أفغانستان

مصرع 12 جنديا من حلف شمال الأطلسي خلال يومين

نص : أ ف ب
4 دقائق

أعلنت القوات الدولية التابعة لحلف شمال الأطلسي في أفغانستان ("إيساف") الأربعاء مقتل خمسة من جنودها الأمريكيين في هجومين في جنوب البلاد. وبلغت بذلك حصيلة الضحايا 12 جنديا خلال يومين.

إعلان

اسفرت مجموعة من الهجمات التي شنها المتمردون في جنوب افغانستان، عن مقتل 12 جنديا من القوة الدولية التابعة لحلف شمال الاطلسي في افغانستان (ايساف) في غضون يومين، لتؤكد مجددا ان القوات الدولية مهددة بالغرق في المستنقع الافغاني.

فقد اسفر هجومان في الجنوب، معقل متمردي طالبان، عن مقتل خمسة جنود اميركيين الاربعاء. واوضحت القوة ان "اربعة من جنود ايساف قتلوا بانفجار قنبلة يدوية الصنع وآخر نتيجة هجوم بالسلاح الخفيف".

وقال متحدث باسم قوة ايساف في وقت لاحق ان هؤلاء الجنود اميركيون. وقد ارسل الجيش الاميركي 100 الف من 143 الف جندي اجنبي ينتشرون في افغانستان حاليا.

واسفر الهجوم الذي شنه عناصر طالبان على مركز للشرطة في قندهار (جنوب) مساء الثلاثاء، عن مقتل ثلاثة آخرين من الجنود الاميركيين من قوة ايساف وخمسة مدنيين افغان، كما ذكرت ايساف والسلطات الافغانية.

واكدت المصادر نفسها ان عناصر طالبان فجروا سيارة مفخخة قبل ان يشنوا هجوما على مركز الشرطة بالصواريخ والاسلحة الخفيفة.

واوضحت ايساف ان الشرطة الافغانية، المدعومة من جنود ايساف، ردت و"منعت المتمردين من التسلل الى نطاق مركز الشرطة".

وقال متحدث باسم حكومة قندهار زلماي ايوبي، ان انتحاريا نفذ الاعتداء بسيارة مفخخة. ثم شن متمردون على مركز الشرطة هجوما بالصواريخ والاسلحة الرشاشة استمر اكثر من 20 دقيقة. واوضح انهم غادروا المنطقة لدى وصول تعزيزات.

وكان اربعة من الجنود البريطانيين قتلوا الثلاثاء ايضا، وقد اطلق النار على ثلاثة منهم جندي افغاني في قاعدة عسكرية. ويشكل تدريب الجيش الافغاني واحدة من النقاط الاساسية للاستراتيجية الغربية في البلاد.

ونددت الحكومة البريطانية بهذا "العمل الدنيء والجبان" الذي ستجري قوة ايساف والجيش الافغاني "تحقيقا معمقا" في شأنه.

اما الجندي البريطاني الرابع الذي قتل الثلاثاء، فقد سقط في هجوم شنه المتمردون على دورية راجلة، في الجنوب ايضا.

ويشكل البريطانيون الذين يناهز عدد جنودهم 9500 رجل، اهم ثاني قوة اجنبية في افغانستان بعد القوات الاميركية.

من جهة اخرى، اعلنت وزارة الداخلية الافغانية مقتل تسعة مدنيين لدى مرور سيارتهم الثلاثاء فوق قنبلة يدوية الصنع، هي السلاح المفضل للمتمردين في الجنوب.

وترفع الحوادث الاخيرة الى 367 عدد الجنود الاجانب الذين قتلوا هذه السنة في الحرب الافغانية، كما يفيد احصاء لوكالة فرانس برس بالاستناد الى موقع اي كاجوالتيز.اورغ على شبكة الانترنت. وقتل 520 في 2009.

وتقوم القوات الغربية التي وصلت الى افغانستان تحت راية الولايات المتحدة اواخر 2001 لاسقاط حركة طالبان عن الحكم، بتأمين الدعم للجنود الافغان (115 الفا) وعناصر الشرطة الافغانية (104 الاف) لمواجهة تمرد مقاتلي النظام السابق.

لكن التمرد اشتد منذ اربع سنوات، ليشمل مسرح عملياته كل اراضي البلاد تقريبا على رغم تعزيز القوات الدولية ولاسيما الاميركية بصورة منتظمة.

وتسجل القوات الاجنبية منذ ذلك الحين مزيدا من الخسائر سنويا. وسجل حزيران/يونيو رقما قياسيا جديدا منذ 2001 اذ قتل خلاله 102 وجنديان اجنبيان.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.