تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

فرانسوا فيون يدافع عن اليورو ويدعو المستثمرين اليابنيين إلى عدم الإعراض عنه

نص : أ ف ب
3 دقائق

يزور رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون اليابان في محاولة لطمأنة المستثمرين حيال استقرار منطقة اليورو. ويتجه بعدها إلى كاليدونيا الجديدة في زيارة تدوم ثلاثة أيام.

إعلان

دعا رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون الخميس المستثمرين اليابانيين الى "عدم الاعراض عن اليورو" واعدا بان الاتحاد الاوروبي سيخرج "معززا" من الازمة الاقتصادية والمالية التي يتعرض لها.

وامام عدد كبير من رجال الاعمال القلقين من تراجع قوة العملة الاوروبية الموحدة دافع رئيس الوزراء الفرنسي على السياسة المنتهجة في اوروبا في محاولة تفادي تجدد الازمة التي شهدتها اليونان.

وقال "انني ادرك انه انطلاقا من آسيا، قد يتبين احيانا انه من الصعب الالمام وفهم طريقتنا في التسيير (...) لكن مصلحة اليابان ليست في الاعراض عن اليورو" نافيا ان تكون الازمة التي تشهدها منطقة اليورو "ناجمعة عن العملة الموحدة".

واضاف فيون "انها ازمة ديون سيادية تقليدية مرتبطة بادارة سيئة للاموال العامة وناجمة عن ازمة مالية سبق ان شهد التاريخ عدة امثلة لها" ثم دافع عن خطط التقشف التي اعتمدتها عدة دول اوروبية بما فيها فرنسا.

واكد انه "ليس قلقا بشان سعر اليورو على الامدين القصير والمتوسط" مضيفا ان مستواه الحالي يعكس "جوهريا الواقع الاقتصادي" في المنطقة.

وتابع فيون "يقولون لكم ان اوروبا كانت منقسمة وان الالمان لم يكونوا راغبين في دفع المال لليونانيين وان فرنسا والمانيا تجهدان للتوصل الى توافق".

وبعد نفي تلك الادعاءات انتقد "الصحافة الانغلوسكسونية" التي قال انها تهاجم منطقة اليورو داعيا اليابانيين الى تفضيل "الصحف الالمانية والفرنسية كي تكون لهم نظرة اكثر توازنا حول ماهية نجاح الاتحاد الاوروبي".

وقال فيون ان "اليونان عرضت مصداقيتها المالية الى الخطر لكنني اود التذكير بامر كثيرا ما ينسى" وهو ان وضع المالية العامة في منطقة اليورو "اقل تدهورا بكثير منه في الولايات المتحدة او، اسمحوا لي بذلك، في اليابان، سواء فيما يخص العجز او الديون".

واكد "في الواقع، ان اوروبا تعاني من التشكيك منذ زمن طويل" لكنها "خرجت معززة من كل ازمة اضطرت لمواجهتها منذ انشائها".

وتثير الازمة في منطقة اليورو قلق اوساط الاعمال اليابانيين. ونشرت صحيفة نيكيي الاقتصادية الرائجة على صفحتها الاولى قبل يومين خبر انخفاض الاستثمارات باليورو بنسبة 30% في البلاد خلال النصف الاول من 2010.

وسيلتقي فرانسوا فيون نظيره الياباني ناوتو كان قبل ان يغادر متوجها الى كاليدونيا الجديدة في زيارة تدوم ثلاثة ايام.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.