بريتش بتروليوم

البئر النفطية تتحمل الضغط بعد يومين من إغلاق صمامات الغطاء

أكدت شركة "بريتش بتروليوم" البريطانية أن البئر التي يتسرب منها النفط تتحمل جيدا الضغط بداخلها إثر إغلاق صمامات الغطاء لوقف التسرب بعد نحو يومين من بدء هذا الاختبار الحاسم في محاولة جديدة لإيقاف أكبر كارثة نفطية بالولايات المتحدة.

إعلان

أ ف ب -  اشار مسؤول في مجموعة بريتش بتروليوم السبت الى ان البئر، التي ادى تسرب النفط منها الى تكون البقعة التي تلوث خليج المكسيك، تتحمل جيدا اغلاق صمامات الغطاء الذي اوقف التسرب وذلك بعد نحو يومين من بدء هذا الاختبار الحاسم.

وقال نائب رئيس المجموعة البريطانية العملاقة كنت ويلز في لقاء مع الصحافيين عبر الهاتف "لا يوجد اي مؤشر" الى ان البئر "لا تصمد" ما يعني عدم وجود اي اثر لتسرب جديد على طول البئر التي تقع على عمق اربعة كيلومترات تحت الماء.

واوضح ان الضغط داخل البئر، التي اغلقت تماما الخميس في الساعة 20,25 ت غ للمرة الاولى منذ بدء تكون البقعة النفطية في نيسان/ابريل الماضي، واصل الارتفاع.

وقال "كون الضغط يواصل الارتفاع يعطينا مزيدا من الثقة بان الاختبار يسير على ما يرام" مشيرا الى ان المعلومات التي جمعت تتفق "تماما" مع الهامش الذي توقعه المهندسون.

واذا كان الضغط ضعيفا جدا فانه سيكون دليلا على وجود تسرب.

واستنادا الى ويلز فان الضغط بلغ 465 بار (6745 رطلا في الانش المربع) صباح السبت، اي مع ارتفاع بنحو 0,14 بار (رطلان في الانش المربع) في الساعة.

ويرى مهندسو بي بي ان البئر تكون محكمة الانسداد اذا بلغ الضغط ما يراوح بين 413 و517 بار.

لكن ويلز اشار الى ان الاختبارات لم تنته بعد وانه ما زال يتعين الانتظار للتأكد تماما من ان البئر قادرة على مقاومة ارتفاع الضغط وانها ستبقى مغلقة.

ولم يستبعد ان يستمر هذا الاختبار الحاسم بالنسبة الى مستقبل العمليات الى ما بعد الثمانية والاربعين ساعة المقررة له اصلا والتي تنتهي بعد ظهر اليوم السبت.

وقال ويلز "تركنا لانفسنا دائما الخيار في تمديد الاختبار في بعض الظروف. اذا كانت جميع البيانات تشير الى ان بامكاننا الاستمرار فاننا سنعرف مزيدا من الامور ولا يوجد اي خطر" في القيام بذلك.

واذا نجح الاختبار فان البئر يمكن ان تبقى مغلقة الى حين العمل على وقف التسرب نهائيا من خلال ضخ كميات من الاسمنت في بئر انقاذ. وهي العملية التي يمكن ان تنتهي في مطلع اب/اغسطس.

في المقابل، اذا لوحظ حدوث اي تسرب فانه سيتم فتح الصمامات من جديد وسيجري شفط النفط وضخه في سفن على السطح.

وقال ويلز "اذا اتخذنا القرار باعادة فتح البئر فان النفط سيتدفق في الخليج لبعض الوقت" الى ان يتم ايصال خطوط انابيب بفتحة البئر.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم