تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تشاد

واشنطن تذكر نجامينا "بواجباتها" حيال المحكمة الجنائية الدولية احتجاجا على زيارة البشير

نص : أ ف ب
|
3 دقائق

ذكّرت الولايات المتحدة تشاد بـ"واجباتها" تجاه المحكمة الجنائية الدولية الأربعاء في الوقت الذي يزور فيه الرئيس السوداني عمر البشير، المتهم بارتكاب جرائم حرب في دارفور، نجامينا للمشاركة في قمة رؤساء دول مجموعة الساحل والصحراء (سين صاد). وكانت تشاد أبلغت البشير أنه بإمكانه القدوم بدون أي قلق.

إعلان

 قالت الولايات المتحدة الاربعاء ان لتشاد "واجبات" حيال المحكمة الجنائية الدولية بينما يزور الرئيس السوداني عمر البشير المتهم بارتكاب جرائم حرب في دارفور، بزيارة الى هذا البلد.

وكانت تشاد ابلغت البشير انه يمكنه ان يزور البلاد بدون اي قلق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية فيليب كراولي ان "تشاد موقعة على نظام روما وبالتالي تترتب عليها واجبات".

واضاف "نترك للحكومة التشادية تفسير سبب تحركها او عدم تحركها بما يتطابق مع هذه التعهدات".

واكد كراولي "نعتقد انه لا يمكن احلال سلام دائم في دارفور والاستقرار في السودان بدون محاسبة وعدالة وسنواصل دعوة السودان والاطراف الآخرين الى تعاون كامل مع المحكمة الجنائية الدولية".

واضاف "يجب ان يمثل الرئيس البشير امام المحكمة للرد على الاتهامات الموجهة اليه".

واكد ان السلطات الاميركية "تدعم بقوة الجهود الدولية من اجل مثول المسؤولين عن جرائم الحرب في دارفور امام المحاكم".

واصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق البشير في اذار/مارس 2009 بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد الانسانية في اقليم دارفور (غرب السودان) على الحدود مع تشاد.

واضافت المحكمة خلال الشهر الجاري تهمة الابادة الى الاتهامات الموجهة الى البشير.

ووصل الرئيس البشير بعد ظهر الاربعاء الى نجامينا في اول زيارة له لبلد موقع على نظام المحكمة الجنائية الدولية منذ صدور مذكرة توقيف بحقه.

وقال وزير داخلية تشاد احمد محمد بشير امس انه "لن يتم توقيف البشير في تشاد".

واكد ان "تشاد دولة تتمتع بالسيادة ومستقلة (..) ولا تتلقى تعليمات من المنظمات الدولية".

يشار الى ان الولايات المتحدة لم توقع على نظام روما الذي انشئت بموجبه المحكمة الجنائية الدولية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.