تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

كاميرون يتعهد بالدفاع عن انضمام أنقرة إلى الاتحاد الأوروبي

نص : أ ف ب
4 دقائق

عبر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن استيائه لبطء مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي والتي تستمر منذ خمس سنوات، علما أن تركيا تنشر الآلاف من جنودها في قوة "إيساف" في أفغانستان و تعتبر قوة رئيسة ضمن حلف الأطلسي.

إعلان

اعرب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن "غضبه" حيال العراقيل التي تحول دون انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي، وذلك خلال زيارة رسمية الثلاثاء الى انقرة.

وقال كاميرون في كلمة القاها امام رجال اعمال "عندما افكر في ما قامت به تركيا للدفاع عن اوروبا بصفتها حليفا في الحلف الاطلسي، وما تقوم به الان في افغانستان الى جانب الحلفاء الاوروبيين، يغضبني ان استنتج ان مسيرتكم نحو الانضمام الى الاتحاد الاوروبي يمكن ان تتأخر بالطريقة التي حصلت فيها".

وتنشر تركيا اكبر قوات في الحلف الاطلسي من حيث عديدها بعد الولايات المتحدة وهي دولة اساسية في هذه المنظمة.

وتنشر تركيا ايضا 1800 جندي في قوة ايساف التابعة لحلف شمال الاطلسي في افغانستان.

واضاف كاميرون "اعتقد ان من الخطأ القول ان تركيا يمكنها ان تتولى الحراسة امام المعسكر، لكن دون السماح لها بدخول الخيمة. وسادافع بثبات من اجل انضمامكم الى الاتحاد الاوروبي ومن اجل مزيد من التأثير على طاولة الدبلوماسية الاوروبية".

وتتقدم مفاوضات انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي التي بدأت في 2005 ببطء بسبب معارضة فرنسا والمانيا. ويتخوف هذان البلدان من دخول بلد يبلغ عدد سكانه 73 مليون نسمة جميعهم من المسلمين تقريبا الى الاتحاد الاوروبي.

واضاف كاميرون "هل تعرفون من قال هذا +انه بلد غير اوروبي (...) تاريخه وجغرافيته واقتصاده وزراعته وطابع شعبه+ (...) كل شيء مختلف. انه شعب لا يمكنه ان يصبح جزءا من الاتحاد الاوروبي رغم مطالبه وربما قناعاته+؟".

وتابع "الجنرال ديغول قال ذلك في حديثه عن بريطانيا قبل ان يعارض انضمامنا الى الاتحاد الاوروبي. نعلم ما يعني ان نستثنى من مجموعة. لكننا نعلم ايضا ان هذه الامور يمكن ان تتغير".

وتدعم لندن منذ زمن انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي ووعدت حكومة ديفيد كاميرون بتعزيز العلاقات مع انقرة.

واكدت كل من فرنسا والمانيا معارضتها لانضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي وتفضل اقامة "شراكة مميزة" مع هذا البلد.

والاثنين اعلن وزير الدولة الفرنسي للشؤون الاوروبية بيار لولوش في بروكسل "اننا نؤيد متابعة المفاوضات لكننا لا نؤيد نتيجتها" اي الانضمام.

من جهته اعتبر وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي في حديث لصحيفة "بيلد" الالمانية الثلاثاء عشية زيارة لاسطنبول، ان تركيا ليست ناضجة كفاية للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

وفي خطابه انتقد كاميرون كل الذين يعارضون انضمام بلد مسلم كبير الى اوروبا لانهم ينظرون "الى تاريخ العالم من منظار صراع الحضارات".

واضاف "يعتقدون ان على تركيا ان تختار بين الشرق والغرب وان اختيار الاثنين غير وارد".

واعربت الولايات المتحدة وقادة اوروبيون عن قلقهم من ان يروا تركيا تتجه نحو الدول المجاورة المسلمة خصوصا ايران بعد ان استاءت من بطء وتيرة عملية الانضمام.

وازداد هذا القلق مع رفض انقرة التصويت في مجلس الامن الدولي على عقوبات جديدة ضد ايران التي تتهمها الدول الغربية بانها تسعى الى امتلاك السلاح النووي.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.