تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الأردن

العاهل السعودي ونظيره الأردني يبحثان عملية السلام و الوضع في لبنان

نص : أ ف ب
3 دقائق

بحث العاهلان السعودي والأردني الجمعة الوضع الحالي في الشرق الأوسط وعملية السلام وكيفية الاستقرار فيه, إضافة إلى الوضع في لبنان بحسب بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

إعلان

بحث العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز الجمعة في الاردن، المحطة الأخيرة ضمن جولته في المنطقة، مع الملك عبدالله الثاني التطورات في الشرق الأوسط وعملية السلام إضافة الى الوضع في لبنان.

ووفقا لبيان صادر عن الديوان الملكي الأردني، بحث العاهلان السعودي والاردني "الأوضاع الراهنة في منطقة الشرق الأوسط، وجهود إحلال السلام والاستقرار فيها".

وأضاف البيان أن المباحثات تناولت "الجهود المبذولة لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين، وفي سياق إقليمي شامل يضمن استعادة جميع الحقوق العربية، خصوصا حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني".

وأكد الجانبان "ضرورة تكثيف جهود المجتمع الدولي لتحقيق تقدم ملموس في عملية السلام، وصولا إلى حل الدولتين الذي يشكل السبيل الوحيد لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة".

ووافقت لجنة المتابعة العربية في اجتماعها الخميس في القاهرة على اجراء مفاوضات مباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين وتركت لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ان يحدد موعد بدئها.

كما بحث العاهلان الاردني والسعودي "تطورات الأوضاع على الساحة اللبنانية"، واكدا "وقوفهما إلى جانب لبنان الشقيق في جهوده لتعزيز أمنه واستقراره، ودعم وحدة صفه الداخلي ووفاقه الوطني".

واستضاف العاهل الاردني نظيره السعودي الى مأدبة عشاء، ومن المقرر أن يختتم الأخير زيارته لعمان السبت.

وتاتي زيارة العاهل السعودي للمملكة في ختام جولة له في المنطقة شملت مصر وسوريا ولبنان.

وقام العاهل السعودي والرئيس السوري بشار الأسد الجمعة بزيارة تاريخية للبنان في مبادرة مشتركة تهدف الى احتواء التوتر إثر الحديث عن احتمال توجيه المحكمة الدولية الاتهام الى عناصر في حزب الله باغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري.

وفي ختام هذه الزيارة، دعا العاهل السعودي والرئيس السوري اللبنانيين الى "الالتزام بعدم اللجوء الى العنف"، بحسب ما اعلنت الرئاسة اللبنانية في بيان.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.