تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة

أوباما يعلن عن نهاية المهمات القتالية في العراق في أواخر شهر أغسطس الحالي

نص : أ ف ب
4 دقائق

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطاب ألقاه الاثنين عن نهاية المهمات القتالية للقوات الأمريكية في العراق في أواخر شهر أغسطس/آب الحالي وذلك طبقًا للجدول المقرر. ويأتي إعلان أوباما في الوقت الذي تتصاعد فيه أعمال العنف في البلاد.

إعلان

  
اعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما الاثنين ان القوات الاميركية المقاتلة ستخرج من العراق بحلول نهاية الشهر "طبقا للوعود وبحسب الجدول المقرر"، وفق خطاب القاه الاثنين، في وقت يسجل تصعيد في اعمال العنف في العراق.

وقال اوباما في الخطاب الذي القاه خلال مؤتمر وطني لقدامى المقاتلين المعوقين في اتلانتا (جورجيا، جنوب شرق) "عندما كنت مرشحا للرئاسة، آليت على نفسي وضع حد للحرب في العراق بطريقة مسؤولة. واعلنت بعد قليل على تولي مهام الرئاسة استراتيجتنا الجديدة للعراق وللانتقال الى مسؤولية عراقية كاملة".

واضاف اوباما "اوضحت انه بحلول 31 اب/اغسطس 2010 ستنتهي المهمة القتالية لاميركا في العراق، وهذا ما نقوم به بالضبط، طبقا للوعود وبحسب الجدول المقرر".

وياتي خطاب اوباما عقب شهر كان الاكثر دموية في العراق منذ سنتين حيث وصلت حصيلة اعمال العنف في تموز/يوليو الى 535 قتيلا بينهم 396 مدنيا، وفق السلطات العراقية. وقد اعترض الجيش الاميركي على هذه الحصيلة متحدثا عن "222 قتيلا و782 جريحا".

كما لم يتوصل المسؤولون السياسيون العراقيون حتى الان الى تشكيل حكومة بعد خمسة اشهر على الانتخابات التشريعية.

تابع اوباما "اليوم، في وقت يسعى الارهابيون للقضاء على التقدم الذي احرزه العراق بفضل تضحيات جنودنا وشركائهم العراقيين، ما زال العنف في العراق بادنى مستوياته منذ سنوات".

ولفت الى ان الولايات المتحدة ستبقي على قوة انتقالية في العراق خلال الاشهر المقبلة على ان تسحب قواتها بالكامل بحلول نهاية 2011.

وقال ان القوات الاميركية ستركز خلال هذه الفترة الانتقالية على دعم القوات العراقية وتدريبها وعلى القيام بمهمات مضادة للارهاب وحماية المبادرات الاميركية المدنية والعسكرية.

واضاف "ينبغي الا يخطئ احد، فان التزامنا في العراق يتبدل، من مجهود عسكري بقيادة قواتنا الى مجهود مدني بقيادة دبلوماسيينا".

لكنه اقر بان "هذه المهام خطيرة، وسيكون هناك على الدوام (مقاتلون) مسلحون بقنابل ورصاص سيحاولون وقف تقدم العراق. الحقيقة، ولو انها صعبة، هي ان التضحيات الاميركية في العراق لم تنته".

وكان اوباما المعارض بشدة للحرب التي شنها سلفه جورج بوش في العراق عام 2003، اعلن في 27 شباط/فبراير بعد شهر فقط على تولي مهامه عن انسحاب تدريجي للقوات الاميركية من العراق بدءا بالقوات القتالية.
   

   
وسينخفض عدد العسكريين الاميركيين في العراق الى حوالى خمسين الفا في نهاية اب/اغسطس بالمقارنة مع 144 الفا عند تولي اوباما الرئاسة. وبموجب الخطة الاميركية، فان اخر عناصر القوة العسكرية ستغادر العراق بحلول نهاية كانون الاول/ديسمبر 2011.

غير ان نائب الرئيس الاميركي جو بايدن الذي كلفه اوباما الملف العراقي، اقر الخميس الماضي بانه لا يستطيع "ضمان" الهدوء في العراق بعد انسحاب القوات الاميركية، ولو انه اعرب عن تفاؤله في هذا الشان.

وكان اكد في اليوم السابق ان الذين كانوا يحاولون زرع "الفوضى" في العراق قد "فشلوا".

وتابع اوباما في خطابه ان "نقاشا محتدما حول الحرب في العراق دار في البلاد. وكان هناك وطنيون ايدوا (الاجتياح) ووطنيون عارضوه".

واضاف "لكن لم يقم يوما خلاف فيما بيننا بشأن دعم اكثر من مليون اميركي بالبزة العسكرية خدموا في العراق"، مضيفا "على كل اميركي ارتدى البزة العسكرية ان يعلم: سنوليكم اهتمامنا لدى عودتكم".

ويتحدث اوباما عن مساعدات للمقاتلين السابقين ضحايا استخدام "العامل البرتقالي" (وهو السم القاتل المستخدم خلال حرب فييتنام) او ضحايا حرب الخليج، او الذين باتوا بلا مأوى.

كذلك يشجع اوباما جميع الذين يعانون من مشاكل نفسية نتيجة معايشتهم للحرب على الاتصال بمعالجين نفسيين، مؤكدا ان "طلب المساعدة ليس دليل ضعف".

عن افغانستان قال اوباما "نواجه صعوبات هائلة في افغانستان، الا انه من المهم ان يعي الاميركيون اننا نحقق تقدما ونركز على اهداف محددة جيدا وقابلة للتحقيق".

وكان اوباما اعلن في كانون الاول/ديسمبر الماضي ارسال نحو 30 الف جندي اضافي الى افغانستان لدعم القوات المتواجدة هناك في عملياتها العسكرية ضد طالبان.

واضاف اوباما "من الناحية العسكرية ان جميع القوات الاضافية تقريبا التي امرت بارسالها الى افغانستان باتت في المواقع المحددة لها. وبالتعاون مع شركائنا الافغان والدوليين انتقلنا الى الهجوم ضد طالبان عبر مهاجمة قادتهم وتحديهم في مناطق كانت تحت سيطرتهم".

وتابع الرئيس الاميركي "على المستوى المدني نشدد على مزيد من المسؤولية، وقد اتخذت الحكومة الافغانية اجراءات ملموسة لتشجيع التنمية ومحاربة الفساد ولانجاح خطة لتشجيع الافغان على القاء السلاح".

واضاف اوباما "في باكستان شاهدنا الحكومة وقد باشرت الهجوم على المتطرفين العنيفين داخل حدودها. وقد وجهنا ضربات قاسية الى القاعدة وقادتها".

وتقضي الاستراتيجة التي اعلن عنها اوباما في كانون الاول/ديسمبر 2009 ببدء سحب القوات الاميركية من افغانستان في تموز/يوليو 2011.

وشهد شهر تموز/يوليو سقوط اكبر عدد من الجنود الاميركيين في افغانستان وبلغ 66 قتيلا.
   

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.