تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة تغلق مسجدا في هامبورغ ارتاده عدد من انتحاري اعتداءات سبتمبر 2001

أعلنت الشرطة االألمانية الاثنين إغلاق مسجد طيبة يقع شرق مدينة هامبورغ كان يرتاده عدد من انتحاري اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة. كما أقدمت الشرطة أيضا على حل جمعية ثقافية مقربة من المسجد من دون ذكر السبب.

إعلان

اعلنت السلطات الالمانية ان الشرطة اغلقت مسجدا في مدينة هامبورغ (شمال) كان يرتاده عدد من انتحاريي اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة.

واعلنت وزارة داخلية المدينة ورئيس خلية تنسيق مكافحة الارهاب في بيان اغلاق مسجد طيبة وحظر جمعية ثقافية يرتبط بها وتحمل الاسم نفسه، بدون توضيح اسباب هذا الاجراء.

وسيعقد مؤتمر صحافي عند الساعة 8,30 بتوقيت غرينتش.

وذكرت اجهزة الامن ان محمد عطا الذي يعتقد انه قاد انتحاريي اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في نيويورك وواشنطن، وعددا من شركائه ال18 ارتادوا هذا المسجد الذي كان يعرف من قبل باسم مسجد القدس.

من جهتها، قالت الصحف الالمانية او اوساطا اسلامية تستخدم من جديد المسجد لتجنيد متطوعين للجهاد في الخارج.

وكانت الشرطة الفدرالية اعلنت في شباط/فبراير عن حملة اعتقالات واسعة في البلاد ضد الاسلاميين المتشددين الذين يشتبه بانهم حضوا عددا كبيرا من الاشخاص على السفر لتلقي تدريب عسكري.

واعلنت السلطات الالمانية في نيسان/ابريل انها تراقب حوالى 1100 شخص في البلاد "يمكن ان يتحولوا الى الارهاب الاسلامي". وقالت ان عدد "المتطوعين" في معسكرات تدريب في الخارج ارتفع الى حد كبير منذ 2009.

وقال رئيس المكتب الاتحادي للشرطة القضائية يورغ تسيركي للصحافيين حينذاك "هناك 350 تحقيقا جار حاليا حول اشخاص قريبين من الاوساط الاسلامية".

واوضح ان "هذا اعلى مستوى" يسجل حتى الآن.
   

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.