الولايات المتحدة

ولاية ألاباما تقاضي شركة "بي بي" بسبب البقعة النفطية

نص : أ ف ب
3 دقائق

إدعت ولاية ألاباما على مجموعة "بريتش بتروليوم" (بي بي) وشركات اخرى كانت تدير المنصة النفطية "ديب هورايزن" والتي تسبب غرقها في ظهور أسوأ بقعة نفطية في تاريخ الولايات المتحدة . وطالبت بتعويض آلاف المتضررين.

إعلان

رفعت ولاية الاباما دعوى على مجموعة بريتش بتروليوم (بي بي) وشركات اخرى شاركت في ادارة المنصة النفطية ديب هورايزن التي سبب غرقها بقعة نفطية في خليج المكسيك.

ورفع وزير العدل في الولاية تروي كينغ الدعوى الخميس باسم الاباما معتبرا ان الاهمال الذي برهنت عنه بريتش بتروليوم وشركة ترانس اوشن "وهيئات اخرى مسؤولة عن الكارثة" سببت مشكلة كبرى للولاية.

واضاف ان قيمة التعويضات التي تطالب بها الاباما ستحدث بعد ان ينظر قاض في القضية.

واوضح ان "بيرتش بتروليوم قالت انها تتحمل المسؤولية الكاملة عن الكارثة لكن آلاف الاشخاص ما زالوا ينتظرون تعويضات".

وتابع "نظرا لعدد الوعود التي لم تف بها بريتش بتروليوم، سيسبب التأخر (في رفع الشكوى) مشاكل اصافية لمواطنينا".

وتطالب الاباما بتعويضات خصوصا عن تخريب الثروات الطبيعية والخسائر الاقتصادية التي نجمت عن ذلك والفائت في الربح الضريبي.

كما تريد تعويضات عن النفقات التي نجمت عن عمليات تطهير المنطقة من النفط على السواحل والخام الذي تسرب الى خليج المكسيك.

ومنذ غرق المنصة في 22 نيسان/ابريل حتى وقف التسرب في منتصف تموز/يوليو تدفق نحو 4,9 ملايين برميل من النفط اي 780 مليون ليتر من بينها 800 الف برميل (127 مليون ليتر) تم سحبها وفقا لاخر ارقام للحكومة الاميركية.

وتم التخلص من حوالي ثلاثة ارباع كمية النفط التي تدفقت في خليج المكسيك، وفقا لتقرير نشرته الحكومة الاميركية مؤخرا.

ووافقت ادارة بي بي على انشاء صندوق بقيمة عشرين مليار دولار بعد لقاء في البيت الابيض مع الرئيس الاميركي باراك اوباما منتصف حزيران/يونيو.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم