تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المحكمة الدولية تصف المعلومات التي سلمها نصرالله بـ"المنقوصة"

اعتبرت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أن المعلومات التي سلمها حزب الله إلى السلطات اللبنانية حول اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري "منقوصة" ولا تشمل كل القرائن التي تحدث عنها الأمين العام حسن نصر الله، والذي كان صرح بأنه يملك "معطيات وقرائن تورط إسرائيل" في اغتيال الحريري.

إعلان

انقر هنا للاطلاع على الحوار الحصري الذي خص به رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري قناة فرانس 24 

اعلنت المحكمة الخاصة بلبنان الثلاثاء ان المعلومات التي سلمها حزب الله الى السلطات اللبنانية التي نقلتها بدورها الى المدعي العام في المحكمة حول اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، "منقوصة" ولا تشمل كل القرائن التي تحدث عنها الامين العام للحزب حسن نصر الله.

وجاء في بيان صادر عن المحكمة تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه ان "التقييم الاولي لاقراص الفيديو الرقمية" التي تسلمها مكتب المدعي العام في المحكمة بين "ان جواب حزب الله منقوص اذ اقتصرت المواد (...) على اشرطة الفيديو التي عرضت في المؤتمر الصحافي" الذي عقده نصر الله في التاسع من آب/اغسطس.

واضاف ان المواد المسلمة "لم تشمل بقية القرائن التي اشار اليها السيد نصر الله في مؤتمره".

وجاء في البيان، في نسخته العربية، "اثر المؤتمر الصحافي الذي عقده الامين العام لحزب الله، طلب مكتب المدعي العام من السلطات اللبنانية تزويده بكل المعلومات والقرائن التي يحوزها الامين العام لحزب الله او تلك التي يسعه الحصول عليها".

واضاف البيان ان "الطلب خص اشرطة الفيديو التي عرضت في المؤتمر الصحافي، بالاضافة الى اي مواد اخرى من شأنها ان تساعد مكتب المدعي العام على كشف الحقيقة".

وتابع ان "مسؤولين في حزب الله سلموا الى النائب العام التمييزي اللبناني مغلفا يحتوي ستة اقراص فيديو رقمية احيلت الى مكتب المدعي العام في اليوم ذاته"، وبدأ المكتب على الاثر "في مراجعة هذه المواد".

وكان الامين العام لحزب الله عرض في مؤتمره "معطيات وقرائن" حول وقوف اسرائيل وراء اغتيال الحريري العام 2005، بينها مشاهد قال ان طائرات استطلاع اسرائيلية التقطتها تشمل الطريق الساحلي في بيروت الذي اغتيل فيه الحريري في سيارة مفخخة. 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.