تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

مدع رفيع المستوى يحقق مجددا في دور وزير العمل إيريك فيرت في "قضية بيتانكور"

3 دقائق

أفاد مصدر مقرب من المدعي الفرنسي جان لوي نادال الأحد بأن الأخير يبحث عن دليل يثبت تورط وزير العمل إريك فيرت في قضية الضرائب المتعلقة بوريثة شركة "لوريال" ليليان بيتانكور. وفي حال ثبوت ارتكاب مخالفة فيمكن إحالة القضية إلى محكمة خاصة تنظر في القضايا ضد الوزراء المتهمين بارتكاب جرائم أثناء وجودهم في مناصبهم.

إعلان

قال مصدر مقرب من مدع اليوم الأحد ان مدعيا فرنسيا رفيعا يحقق في دور وزير العمل اريك ويرت في قضية الضرائب المتعلقة بليليان بيتنكور وريثة شركة لوريال العملاقة لمستحضرات التجميل وتحيزه المزعوم في صفقة أرض.

وأضاف المصدر ان المدعي جان لوي نادال كتب أيضا الى وزير الميزانية فرانسوا باروين يطلب الاطلاع على تقرير رسمي صدر في يوليو تموز يبريء ساحة ويرت من التدخل في الشؤون الضريبية لأغنى امرأة في العالم.

واذا وجد نادال دليلا على ارتكاب مخالفة فيمكنه إحالة القضية الى محكمة خاصة تنظر في القضايا ضد الوزراء المتهمين بارتكاب جرائم أثناء وجودهم في مناصبهم.

وعملت فلورنس زوجة ويرت لدى مدير ثروة بيتنكور في وقت كان يشغل فيه زوجها منصب وزير الميزانية المسؤول عن شن حملة على المتهربين من الضرائب.

وينفي وزير العمل -الذي يسعى لنيل موافقة البرلمان الشهر المقبل على اصلاح للمعاشات لا يلقى شعبية- ارتكاب أي تجاوز ورفض اتهامات من الاشتراكيين بتعارض المصالح بشأن وظيفة زوجته.

وينفي ويرت أيضا ارتكاب أي خطأ فيما يتصل ببيع جزء من غابة كومبين يقع في دائرته الانتخابية وقال محاميه انه ليس لدى الوزير ما يقوله بشأن أي من المزاعم.

وقال جان ايف لوبورن محامي ويرت اليوم الأحد "لاحالة قضية (لمحكمة الوزراء) يتعين ان تحدد بطريقة موثوقة جريمة ارتكبها الوزير" نافيا التطور الأخير باعتباره "ليس حدثا".

كما نفى ويرت أيضا -وهو حليف مقرب من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي- مزاعم منفصلة بشأن تلقيه تبرعات مخالفة للقانون من بيتنكور أثناء توليه منصب المسؤول المالي للحزب الحاكم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.