تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ديانة

الكنيسة البلجيكية تتعهد بالاستماع لضحايا التجاوزات الجنسية

نص : أ ف ب
3 دقائق

أعلنت الكنيسة الكاثوليكية البلجيكية الاثنين أنها في "جهوزية قصوى" للاستماع لضحايا الاستغلال الجنسي من قبل بعض القسيسين. يأتي ذلك بعد ثلاثة أيام من نشر تقرير أشار إلى وجود مئات حالات الاستغلال الجنسي و13 حالة انتحار وست محاولات انتحار "على علاقة بالاستغلال الجنسي".

إعلان

اعلن رئيس الكنيسة الكاثوليكية البلجيكية اندريه-جوزف ليونار الاثنين ان الكنيسة ستكون من الان وصاعدا في "جهوزية قصوى" للاستماع لضحايا الكهنة الذين ارتكبوا تجاوزات جنسية بحق الاطفال وذلك بعد ثلاثة ايام على نشر تقرير مدو اشار الى مئات حالات الاستغلال الجنسي.

وقال في مؤتمر صحافي "اعطاء انتباه شخصي هو اول شيء يمكننا القيام به في سياق نشر التقرير (...) نريد ان نلزم انفسنا بجهوزية قصوى من اجل الضحايا".

واضاف "علينا الاستماع الى اسئلتهم لاعادة كرامتهم ومساعدتهم على الشفاء من المعاناة التي عاشوها".

وتابع "نريد استخلاص العبر اللازمة من اخطاء الماضي" معتبرا في الوقت نفسه انه سيكون من "المستحيل" تقديم "ادق التفاصيل" حول الطريقة التي ستعالج فيها الكنيسة هذه الملفات.

وافاد التقرير النهائي "للجنة معالجة شكاوى الاستغلال الجنسي في العلاقة الراعوية" التي شكلتها الكنيسة وترأسها الاختصاصي النفسي في استغلال الاطفال بيتر ادريانسنز، والذي نشر الجمعة ان اللجنة تلقت 475 شكوى بين كانون الثاني/يناير وحزيران/يونيو 2010.

وصرح البروفسور ادريانسنز في مؤتمر صحافي في لوفان "انه ملف دوترو الخاص بالكنيسة"، مقارنا عواقب تقريره على المجتمع بما سببه كشف جرائم مستغل الاطفال القاتل مارك دوترو في منتصف التسعينات.

وكشفت الشهادات 13 حالة انتحار وست محاولات انتحار "على علاقة بالاستغلال الجنسي من جانب كاهن".

واعلنت الكنيسة البلجيكية انها تعتزم انشاء مركز "اعتراف ومصالحة وشفاء" لكنها اشارت الى انه قد لا يؤسس قبل عيد الميلاد نظرا الى حجم المهمة.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.