تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

ثلاثة عشر ألف مسكن جاهز للبناء على الفور في الضفة الغربية بحسب حركة "السلام الآن" الإسرائيلية

نص : أ ف ب
|
3 دقائق

أفاد بيان للمنظمة غير الحكومية الإسرائيلية "السلام الآن" المناهضة للاستيطان بأنه "إذا لم يتم تمديد تجميد البناء، فإن المستوطنين يمكنهم نظريا بناء حوالي 13 ألف مسكن بدون أن يتطلب ذلك موافقة إضافية من الحكومة". وستنتهي مهلة التجميد الموقت للاستيطان في 26 أيلول/سبتمبر.

إعلان

 اعلنت حركة "السلام الان" المناهضة للاستيطان انه سيكون بالامكان بناء حوالى 13 الف مسكن على الفور في الضفة الغربية المحتلة لدى انتهاء مهلة التجميد الموقت للاستيطان في 26 ايلول/سبتمبر.

وقالت المنظمة غير الحكومية الاسرائيلية في بيان "اذا لم يتم تمديد تجميد البناء، فان المستوطنين يمكنهم نظريا بناء حوالى 13 الف مسكن بدون ان يتطلب ذلك موافقة اضافية من الحكومة".

واوضحت انه "تم منح رخص بناء لحوالى 2066 مسكن على الاقل اصبحت اساساتها جاهزة، ومئات اخرى لم يتم بناء اساساتها بعد يمكن ان تشيد اعتبارا من انتهاء مهلة التجميد" التي اقرتها الحكومة الاسرائيلية لمدة عشرة اشهر.

وقالت حركة السلام الان ان "11 الف مسكن آخر على الاقل تمت الموافقة على بنائها يمكن ان تبنى بدون موافقة حكومية اضافية، بينها خمسة الاف في مستوطنات معزولة".

وردا على اسئلة وكالة فرانس برس قال مسؤول حكومي رفض الكشف عن اسمه ان "حوالى الفي مسكن تدخل في فئة المساكن التي يمكن ان يتم بناؤها على الفور في +يهودا والسامرة+ (الضفة الغربية) بدون اي موافقة جديدة من الحكومة عند انتهاء مهلة التجميد".

وذكرت المنظمة ان "حوالى 25 الف مسكن آخر تم التخطيط لها (في الضفة الغربية) لكن بناءها يتطلب موافقة حكومية".

ويلتقي رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الثلاثاء في منتج شرم الشيخ المصري في الجولة الثانية من مفاوضات السلام بينهما بحضور وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون.

وقال نتانياهو مساء الاحد ان "الفلسطينيين يريدون الا نبني على الاطلاق في +يهودا والسامرة+ بعد 26 ايلول/سبتمبر وهذا لن يحصل"، مضيفا "لن نجمد حياة سكان +يهودا والسامرة+ ولن نجمد البناء".

وسبق ان حذر الفلسطينيون من ان استئناف البناء في مستوطنات الضفة الغربية المحتلة سيعني انتهاء الحوار المباشر مع اسرائيل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.