تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

اللجنة الرباعية تطالب إسرائيل بتجميد بناء المستوطنات

5 دقائق

طالب مفاوضو رباعي الوساطة للسلام في الشرق الأوسط في بيان إسرائيل بتجميد بناء المستوطنات ودعوا الفلسطينيين والإسرائيليين إلى مواصلة مباحثات السلام المباشرة قبل أيام قليلة من انتهاء مهلة تجميد الاستيطان الاسرائيلي في الـ30 من سبتمبر/أيلول.

إعلان

حث مفاوضو رباعي الوساطة للسلام بالشرق الاوسط إسرائيل يوم الثلاثاء على تمديد تجميدها للاستيطان ودعوا المسؤولين الفلسطينيين والاسرائيليين إلى العمل على استمرار محادثات السلام المباشرة بين الجانبين.

جاء البيان الذي أصدره الرباعي على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة قبل أيام قليلة من انقضاء أجل تجميد على الاستيطان الاسرائيلي في 30 من سبتمبر أيلول وهو ما يخشى كثيرون ان يخرج مفاوضات السلام الهشة عن مسارها.

وجاء في البيان الذي أصدره الرباعي المؤلف من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والامم المتحدة وروسيا "لاحظ الرباعي ان وقف الاستيطان الإسرائيلي الذي بدأ في نوفمبر الماضي ويستحق الثناء كان له أثر إيجابي.
ويحث (الرباعي) على استمراره."

ويهدد الفلسطينيون بالانسحاب من المفاوضات المباشرة التي أطلقت هذا الشهر برعاية الرئيس الامريكي باراك أوباما إذا لم تمد اسرائيل العمل بالتجميد الذي ينقضي اجله في 30 من سبتمبر. ورفضت اسرائيل حتى الآن هذه الطلبات وقالت انها لن تمد التجميد ولو لفترة محدودة.

وتحاول الولايات المتحدة الحفاظ على زخم محادثات السلام التي استؤنفت في الثاني من سبتمبر أيلول في واشنطن في إطار مسعى دبلوماسي من الرئيس الامريكي باراك اوباما وحددت هدفا لها حل القضايا الرئيسية في الصراع في غضون عام.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية بي.جيه. كراولي ان مبعوث السلام الامريكي للشرق الاوسط جورج ميتشل عقد عدة اجتماعات مع المسؤولين الفسطينيين والاسرائيليين يوم الثلاثاء منها اجتماع واحد على الاقل التقت فيه الاطراف الثلاثة معا.

وقال كراولي ان الاجتماع حضره كبيرا المفاوضين عن اسرائيل والفلسطينيين اسحق مولكو وصائب عريقات.

it
AR NW MO V2 .wmv

واضاف قوله في لقاء بالصحفيين "نحن نسعى جاهدين لاظهار التزامنا بهذا المسعى وتشجيع الاطراف على بذل كل ما في وسعها حتى تمضي المفاوضات قدما."

وقال ان الاطراف الثلاثة ناقشوا امكانية عقد اجتماعات في المستقبل بين اوباما ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس لكنه استدرك بقوله انه "لا علم له باي اجتماع مقرر عقده في هذه المرحلة."

وتم في الدقائق الاخيرة إلغاء مؤتمر صحفي كان مزمعا عقد لممثلي الرباعي ومنهم ميتشل والأمين العام للامم المتحدة بان جي مون ووزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ومنسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي كاترين اشتون. وعزا مسؤولو الامم المتحدة الالغاء الى مشكلات تتعلق بامدادات الكهرباء في المبنى وتأخيرات في المواعيد.

ونفى كراولي ان التأخير تعبير عن اختلافات في الرأي بشأن البيان او الطريق للمضي قدما لحث خطى عملية السلام قائلا انه لا علم له "بأي مشادة" خلال الاجتماع.

واشار كراولي الى مشكلات فنية قائلا ان عطلا في المصعد كان جزءا من المشكلة.

وقال بيان الرباعي في جملة لم تظهر في مشروع البيان الذي اطلعت عليه رويترز في وقت سابق يوم الاثنين "يشجع الرباعي الاطراف على العمل معا لايجاد سبيل لضمان استمرار المفاوضات بطريقة بناءة." وتضع هذه الجملة على عاتق الفلسطينيين والاسرائيليين مهمة تضييق هوة الخلاف بينهما والخروج من المأزق.

وقال مصدر دبلوماسي ان الزعماء الفلسطينيين والاسرائيليين اجتمعوا في نيويورك يوم الاثنين بعد أسبوع من انتهاء جولة محادثات السلام في الشرق الاوسط دون مؤشرات واضحة لتحقيق تقدم بشأن مشكلة المستوطنات.

وصرح المصدر بأن الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز ومنصبه شرفي بدرجة كبيرة التقى مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس على هامش اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة.

وقال بيريز ان مفاوضات السلام ضرورية لتفادي ان "تجتاح" ايران -وهي الداعم الرئيسي لحركة حماس- الشرق الاوسط.

وقال بيريز للصحفيين "لا أحد منا يريد ان يرى الايرانيين يهيمنون على الشرق الاوسط ... وأحد سبل التغلب على هذا الخطر هو السعي حقا من اجل السلام. واسرائيل اليوم مخلصة في طلبها للسلام."

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.