تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أوباما يحث تل أبيب على تمديد تجميد الاستيطان ويمد يدا لإيران

دعا الرئيس الأمريكي بارك أوباما الخميس في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إسرائيل إلى تمديد فترة تجميد الاستيطان، التي ستنتهي في 26 سبتمبر/أيلول الجاري. وقال أوباما، بشأن النووي الإيراني، إن الحل الدبلوماسي لا يزال قائما.

إعلان

قال الرئيس الامريكي باراك  اوباما في الجمعية العامة للامم المتحدة اليوم الخميس ان اسرائيل ينبغي  ان تمدد العمل بوقف البناء في المستوطنات وان المحادثات الفلسطينية  الاسرائيلية ينبغي ان تستمر.

وقال أوباما متحدثا في الدورة السنوية للجمعية العامة "وقف  الاستيطان الاسرائيلي غير الوضع في الواقع وحسن اجواء المجادثات. وموقفنا  في هذه المسألة معروف فنحن نعتقد ان وقف الاستيطان ينبغي تمديده.

اوباما 1

"ونحن نعتقد ايضا ان المحادثات ينبغي ان تستمر الى ان تكتمل. الان هو  الوقت الذي ينبغي فيه للطرفين ان يساعد كل منهما الاخر على تذليل  العقبات."

و بخصوص الملف الايراني، قال الرئيس الاميركي باراك اوباما  انه ما زال من الممكن التوصل الى حل دبلوماسي مع ايران لكن عليها ان تثبت التزاما جديا بالحوار حول برنامجها النووي.

وقال اوباما "دعوني اقولها بوضوح مرة جديدة: الولايات المتحدة والاسرة الدولية تبحثان عن حل لخلافاتنا مع ايران، والباب ما زال مفتوحا للدبلوماسية ان اختارت ايران سلوكه".

اوباما 2

وتابع "لكن على الحكومة الايرانية ان تثبت التزاما واضحا وذي صدقية، وان تؤكد للعالم النوايا السلمية لبرنامجها النووي".

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.