تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الولايات المتحدة الأمريكية/محادثات السلام

محمود عباس يدعو إسرائيل إلى الاختيار بين السلام والاستيطان

2 دقائق

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطابه السبت أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك إسرئيل إلى الاختيار بين السلام والاستيطان، كما ندد "بالهيمنة والعقلية التوسعية" التي تحكم في تل أبيب. ويأتي هذا الخطاب عشية انتهاء فترة تجميد بناء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

إعلان

اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمته امام الجمعية العامة للامم المتحدة السبت ان على "اسرائيل ان تختار بين السلام واستمرار الاستيطان"، وذلك عشية انتهاء مهلة تجميد اعمال البناء في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية.

كما ندد عباس ب"الهيمنة والعقلية التوسعية" التي تحكم في اسرائيل وقال ان "ايدينا الجريحة لا تزال قادرة على حمل غصن الزيتون".

   
واضاف ان "مطالبتنا بوقف الاستيطان ليست شروطا مسبقة غريبة عن مسيرة العملية السلمية بل تنفيذ للالتزامات وتعهدات سابقة تم التاكيد عليها في القرارات والاتفاقيات التي صدرت منذ انطلاق العملية السلمية".

وقال ان "اسرائيل دولة فوق القانون تضرب بعرض الحائط كل القرارات الدولية وتمارس القمع والتدمير والاعتقال والقتل وهدم البيوت والحصار والتوسع الاستيطاني".

كما تعهد ببذل "كل جهد مخلص" للتوصل الى اتفاق مع اسرائيل خلال عام.

وتنتهي مهلة تجميد البناء في مستوطنات الضفة الغربية في منتصف ليل 26 ايلول/سبتمبر ويطالب الفلسطينيون والولايات المتحدة اسرائيل بتمديدها.

واعلنت اسرائيل في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 2009 قرار تجميد البناء لمدة عشرة اشهر في مستوطنات الضفة الغربية حيث يقيم حوالى 300 الف مستوطن مستثنية من هذا القرار ورش البناء التي انطلقت قبل صدوره وبناء المباني العامة كالمدارس والكنس.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.