تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرانسوا فيون يبتعد مسافة عن نيكولا ساركوزي

قبل أسابيع قليلة من تعديل حكومي مرتقب قد يبعده عن رئاسة الحكومة، اتخذ رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون في مقابلة تلفزيونية مع "فرانس 2" مسافة جدية عن الرئيس نيكولا ساركوزي متحدثا عن استقلاليته.

إعلان

 

رجل هادئ ومستقل ومستعد لتسليط الضوء على علاقاته بالرئيس نيكولا ساركوزي، هكذا بدا رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون في مقابلة تلفزيونية مع "فرانس 2" أمس الأحد، وقد قال فيون بهدوء واضح " قصتي مع نيكولا ساركوزي هي قصة تحالف، لقد قبلت واخترت التحالف معه لأنه كان حسب رأيي أفضل مرشح للفوز بالرئاسة ولا اعتقد بأنني أخطئت".

"لم يكن نيكولا ساركوزي مرشدي"

وأضاف فيون: "لم يكن نيكولا ساركوزي مرشدي، لقد تحالفت معه واخترت مساعدته للفوز في الانتخابات الرئاسية وأنا فخور بما قمت به"، بما يبدو محاولة من فيون نيل حصته من الأعمال التي قام بها ساركوزي مع احتفاظه بمسافة عن شخصية الرئيس.

وفي انتقاد مبطن لساركوزي وفي معرض رده عن سؤال حول احتجابه الإعلامي، قال فيون ضاحكا: "كان على البعض تقليل حضورهم الإعلامي".

هل ومتى يستغنى ساركوزي عن فيون؟

وتسري معلومات عن احتمال إزاحة فيون من موقعه كرئيس للحكومة والذي يشغله منذ بداية عهد ساركوزي في 2007 خلال التعديل الحكومي المرتقب في شهر نوفمبر/تشرين الثاني، ولكن البعض ينصح الرئيس بالتريث وإبقاء فيون الذي تتجاوز شعبيته شعبية الرئيس في منصبه. فحسب استطلاع للرأي نشر قبل أيام نال ساركوزي 32 بالمائة من الأصوات المؤيدة له مقابل 49 بالمائة نالها فيون.

وترك فيون في مقابلته التلفزيونية ظلال الشك تحوم حول الخطوات المقبلة التي سيقدم عليها، حيث صرّح: "لقد مضى على انخراطي في العمل السياسي أكثر من 30 سنة، ولن أبدأ من نقطة الصفر ومن أسفل السلم" أي كنائب عادي في البرلمان. فهل ما يقصده فرانسوا فيون في حديثه الترشح لرئاسة مجلس النواب؟ أو رئاسة بلدية باريس في 2014؟ أو رئاسة الجمهورية في 2017؟

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.