تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

البحرية الإسرائيلية تحاصر السفينة المتوجهة إلى غزة وتحول وجهتها إلى أشدود

نص : أ ف ب
4 دقائق

اعترضت البحرية الإسرائيلية المركب الذي يقل ناشطين يهود يرغبون في بلوغ غزة المحاصرة في خطوة رمزية لكسر الحصار عن القطاع. وهددت البحرية باقتحام المركب بالقوة في حال أصر ركابه على متابعة طريقهم نحو غزة.

إعلان

اعلن مسؤول في الحملة الدولية لمواجهة الحصار الثلاثاء ان قوات من البحرية الاسرائيلية تحاصر المركب الذي يقل ناشطي سلام اسرائيليين والمتجه الى غزة وهددت باقتحامه بالقوة حال موصالة الابحار لغزة.

وقال امجد الشوا منسق الحملة الدولية ومنسق شبكة المنظمات الاهلية في قطاع غزة لوكالة فرانس برس "الان 10 زوارق بحرية اسرائيلية تحيط بالمركب وقاموا بتهديدهم انه في حال مواصلة الابحار الى غزة سيتم اقتحامه بالقوة ونقله الى ميناء اشدود".

واشار الى "صعوبة في الاتصال حاليا مع المتضامنين" على متن المركب الشراعي الذي على متنه عشرة من نشطاء السلام اليهود اضافة الى صحافيين اثنين.

صرح مسؤول في الحملة الدولية لمواجهة الحصار الثلاثاء ان البحرية الاسرائيلية طلبت من الناشطين الاسرائيليين على متن المركب المتجه الى غزة في محاولة رمزية لكسر الحصار، التوجه الى ميناء اشدود الاسرائيلي.

وقال امجد الشوا منسق الحملة الدولية ومنسق شبكة المنظمات الاهلية في قطاع غزة لوكالة فرانس برس "ابلغنا من المتضامنين على متن المركب على بعد 20 ميلا من شاطئ غزة انهم تلقوا اتصالا من البحرية الاسرائيلية بالتوجه الى ميناء اشدود" دون ان يتم التعرض للمركب.

واكد الشوا ان المركب "ما يزال يواصل ابحاره باتجاه غزة" معربا عن امله ان تتكلل هذه المحاولة الرمزية "بالنجاح والوصول الى قطاع غزة".

واشار الى انه على متن المركب الشراعي عشرة من نشطاء السلام الاسرائيليين اضافة الى صحافيين اثنين.

وتجمع عشرات من الفلسطينيين في مرفأ الصيادين على شاطئ بحر غزة حيث من المفترض استقبال المتضامنين على متن المركب فيه حال وصولهم.

وفي بيان تلقته فرانس برس استنكرت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار "محاصرة" الزوارق الحربية الاسرائيلية سفينة التضامن التي تحمل اسم "ايرين".

وحملت اللجنة اسرائيل المسؤولية عن حياة المتضامنين" داعية المجتمع الدولي والجهات المعنية والمسئولة وكافة أحرار العالم "للتدخل السريع من اجل حماية السفينة السلمية وطاقمها وتأمين وصولهم الى غزة".

وتبلغ كلفة العملية اكثر من 23500 يورو تم تمويلها من هبات قدمت من مختلف فروع منظمة "يهود اوروبيون من اجل سلام عادل".

ويحمل المركب العابا وكتبا ومعدات صيد وادوية وهي "مساعدة رمزية" لسكان غزة.

وكان الاسرائيليون هاجموا في الحادي والثلاثين من ايار/مايو الماضي سفينة تقل ناشطين في اطار اسطول الحرية لكسر حصار غزة ما ادى الى مقتل تسعة اتراك وتدهور العلاقات بين تركيا واسرائيل.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.