تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الكوريتان

انتهاء المفاوضات العسكرية بين سيول وبيانغ يونغ دون تحقيق أي تقدم

3 دقائق

لم تسفر المفاوضات العسكرية الأولى منذ 2008 بين كوريا الشمالية وكوريا الجنوبيةعن نتائج تذكر من شأنها تخفيف حدة التوتر بين البلدين حيث لم بتم التوصل إلى أي اتفاق بشأن ترسيم الحدود البحرية بينهما ولا الإقرار بمسؤولية بيونغ يونغ في إغراق البارجة الكورية الجنوبية.

إعلان

انتهت المفاوضات العسكرية بين الكوريتين، الاولى منذ 2008 والتي بدأت صباح الخميس بهدف تخفيف التوتر بين البلدين، من دون تحقيق اي تقدم في الوقت الذي تطالب فيه سيول بيونغ يانغ بالاعتذار عن اغراق احدى بارجاتها بواسطة طوربيد، كما افادت وكالة انباء يونهاب.

ونقلت الوكالة الكورية الجنوبية عن وزارة الدفاع في سيول تأكيدها انتهاء المفاوضات من دون ان تدلي باي تعليق على مسارها.

واكدت يونهاب نقلا عن مسؤول وزاري ان المفاوضين لم يتوصلوا الى تحديد موعد لاجراء جولة جديدة من المفاوضات.

وكانت بيونغ يانغ تعتزم خلال هذه المفاوضات العسكرية التي جرت في بلدة بانمونجوم الحدودية بين الشمال والجنوب، بحث قضية ترسيم الحدود البحرية بين البلدين في البحر الاصفر، وكذلك ايضا اثارة موضوع ارسال منشورات دعائية الى اراضيها من قبل ناشطين كوريين جنوبيين.

من جهتها ارادت كوريا الجنوبية ان تنتزع من جارتها الشمالية اقرارا بمسؤوليتها عن اغراق البارجة الكورية الجنوبية شيونان، في حادث ادى الى سقوط 46 قتيلا وخلصت نتائج تحقيق اجرته لجنة دولية مستقلة الى تحميل مسؤوليته الى بيونغ يانغ، وهو ما تنفيه الاخيرة.

وكان وزير الدفاع الكوري الجنوبي كيم تاي-يونغ اعلن ليونهاب في وقت سابق من الخميس ان سيول ستطلب خلال الاجتماع من جارتها الشمالية "اقرارا واعتذارا، ومعاقبة المسؤولين عن الهجوم على شيونان".

واضاف "سنشدد ايضا على وجوب اخذ اجراءات لتجنب وقوع اي حادث من هذا القبيل في المستقبل".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.