تخطي إلى المحتوى الرئيسي

التحالف الشيعي يرشح نوري المالكي لمنصب رئيس الوزراء

اختار التحالف الشيعي في العراق بـ"التوافق" رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي مرشحا لرئاسة الوزراء خلال اجتماع عقده الجمعة.

إعلان

اعلن التحالف الشيعي اختيار رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي مرشحا الى رئاسة الوزراء خلال اجتماع عقده الجمعة بغياب اثنين من مكوناته.

وقال النائب عن تيار الاصلاح المنضوي ضمن الائتلاف الوطني فالح الفياض للصحافيين في ختام الاجتماع ان التحالف الوطني اختار ب"التوافق" نوري المالكي مرشحه الى رئاسة الوزراء، ودعا البرلمان الى الانعقاد في اسرع وقت.

وقاطع المجلس الاسلامي الاعلى بزعامة عمار الحكيم وحزب الفضيلة الاجتماع، في حين حضر النائب هادي العامري عن منظمة بدر المتحالفة مع الحكيم الاجتماع وحيدا.

يذكر ان التحالف الوطني نجم عن اندماج ائتلافين شيعيين فازا في الانتخابات التي جرت في السابع من اذار/مارس الماضي وهما دولة القانون (89 مقعدا) بزعامة المالكي والائتلاف الوطني (70 مقعدا) بزعامة الحكيم.

ويضم الائتلاف الوطني التيار الصدري (40 مقعدا) الذي اتخذ خطوة مفاجئة قبل ايام عبر تأييده انتخاب المالكي الامر الذي احدث انعطافة لصالح الاخير، بعد ان كان من اشد معارضيه ومنتقديه.

كما يضم الائتلاف الوطني ايضا المجلس الاعلى (20 مقعدا) والفضيلة (سبعة مقاعد) وتيار الاصلاح (ثلاثة مقاعد) والمؤتمر الوطني (مقعد واحد).

ويبدو من التطورات السياسية الاخيرة ان مصير الائتلاف الوطني اصبح على المحك.

ومن المتوقع ان يكون تشكيل الحكومة امرا صعبا في بلد يخضع لتجاذبات سياسية حادة من ثلاثة مكونات لا تستقيم امور العراق من دون مشاركتها الفعلية في ادارة هذا البلد.

وفي السابع من اذار/مارس الماضي، توجه الناخبون لاختيار ممثليهم في مجلس النواب. لكن قائمتين تصدرتا النتائج بفارق بسيط لا يسمح لاي منهما بتشكيل الحكومة منفردة، وهما العراقية (91 مقعدا) بزعامة رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي وقائمة المالكي ما اغرق البلاد في حالة من الشلل السياسي.

واعلنت كتلة علاوي انها لن تتعامل مع اي حكومة يرأسها المالكي.

.

 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.