تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لقاء ساخن بين الأهلي والترجي ومازيمبي يواجه شبيبة القبائل

يستضيف الأهلي المصري في دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم الترجي التونسي بالقاهرة، بينما يستضيف مازيمبي الكونغولي، حامل لقب النسخة الأخيرة، شبيبة القبائل الجزائري الأحد، في إطار ذهاب الدور نصف النهائي من المسابقة. ما يعد بلقاءين ساخنين ومنافسة قوية.

إعلان

يشهد ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم مواجهتين قويتين عندما يستضيف الاهلي المصري حامل اللقب ست مرات الترجي التونسي، ومازيمبي الكونغولي حامل لقب النسخة الاخيرة شبيبة القبائل الجزائري غدا الاحد.

وما يرفع من حدة المنافسة في دور الأربعة، تصدر الترجي المجموعة الاولى في ربع النهائي بفوزه في اربع مباريات من أصل 6، وسيطرة شبيبة القبائل على المجموعة الثانية التي تصدرها بفارق مريح (6 نقاط) عن الاهلي المصري الثاني.

في المباراة الاولى المقررة على استاد القاهرة، سيعاني الاهلي من عدة غيابات في صفوفه مثل أحمد حسن قائد الفريق المبتعد لفترة طويلة لاصابته في ركبته، لاعب الوسط الموقوف حسام غالي والظهير الأيسر سيد معوض المصاب.

ويحوم الشك حول مشاركة المهاجم محمد ناجي جدو الذي تعرض للاصابة خلال خسارة الفريق أمام الاسماعيلي (2-4) في ربع النهائي.

ويتعرض مدرب الفريق حسام البدري لانتقادات بسبب تراجع مستوى حامل لقب المسابقة 6 مرات (رقم قياسي)، كما اعترف مساعده علاء ميهوب ان الفريق لا يتحمل تكرار الاخطاء السابقة: "نحن نعاني من الاخطاء المتكررة، لكننا نعمل جاهدين لتفاديها".

ويعول الاهلي على محمد ابو تريكة ومحمد بركات وحسام عاشور على ان يسانهدم من الخلف احمد فتحي ووائل جمعة.

من جهته، يأمل الترجي، حمل لقب 1994، الثأر لخسارته أمام الاهلي صفر-3 في نسخة 2007، وهو يعول على متصدر ترتيب هدافي المسابقة المهاجم النيجيري مايكل اينيرامو (7 أهداف).

وتمت اراحة اينيرامو في المواجهة الاخيرة على ارض ديناموز التي فاز فيها الترجي بهدف وحيد للاعبه المتألق اسامه الدراجي.

وسجل اينيرامو هدفي الفوز لفريقه خلال مواجهة الاولمبي الباجي الاحد الماضي، ليبتعد الترجي بفارق 3 نقاط في صدارة الدوري التونسي عن النجم الساحلي.

وتواجه الفريقان في نصف نهائي نسخة 2001 فتعادلا بدون أهداف ذهابا في القاهرة، وبنتيجة 1-1 ايابا، ليتأهل الأهلي الذي أحرز اللقب لاحقا بفضل الهدف الذي سجله سيد عبد الحفيظ في اخر ربع ساعة من المباراة.

وفي المواجهة الثانية، يبحث شبيبة القبائل حامل لقب المسابقة مرتين، عن متابعة ادائه المميز في المسابقة تحت اشراف المدرب السويسري ألان غايغر.

وقال مدافع الفريق الأصفر، الدولي المالي ادريسا كوليبالي: "نحن مصممون على احراز اللقب، ونتائجنا خير دليل على ذلك".

ولدى المضيف، يغيب القائد الملهم تريزور مبوتو عن مازيمبي الذي عانى أمام جماهيره على ملعب "أومني سبورت دي لا كينيا" في لوبومباشي حيث تعادل مع وفاق سطيف الجزائري 2-2، وفاز بصعوبة على ديناموز 2-1.

ويتعين على مدرب الفريق الجديد السنغالي لامين ندياي الاعتماد على المهاجمين ألان كالوييتوكا والدولي الزامبي غيفن سينغولوما.

وتواجه الفريقان في مسابقة كاس الاتحاد الافريقي عام 2000، فاكتسح شبيبة القبائل ضيفه 5-صفر ذهابا، قبل أن يخسر ايابا صفر-2.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.