تخطي إلى المحتوى الرئيسي

توجيه تهمة "التجسس" لصالح الولايات المتحدة إلى المدونة السورية طل ملوحي

وجهت السلطات السورية تهمة "التجسس" لصالح الولايات المتحدة للمدونة السورية طل ملوحي المعتقلة منذ 27 كانون الأول/ديسمبر 2009. وحسب ناشطين سوريين فإن السبب الحقيقي لاعتقالها يعود لنشر طل قصيدة على الأنترنت تنتقد فيها القيود المفروضة على حرية التعبير في سوريا.

إعلان

نقلت صحيفة الوطن السورية في عددها الصادر الاثنين عن "مصادر سورية مطلعة" قولها ان السلطات السورية تتهم المدونة السورية الشابة طل الملوحي (19 عاما) بالتجسس لصالح الولايات المتحدة.

واضافت الصحيفة السورية نقلا عن هذه المصادر ان "الموقوفة في سجن النساء بدوما بريف دمشق طل الملوحي قد قامت بعمل تجسسي لصالح السفارة الاميركية في القاهرة وتسببت بمحاولة اغتيال ضابط امن سوري في احد شوارع القاهرة بتاريخ السابع عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي ما ادى الى اصابته بعاهة دائمة".

وتابعت الصحيفة "ان عنصرا نسائيا في السفارة الاميركية في القاهرة عهد الى طل الملوحي التجسس على السفارة السورية وتقاضت مبالغ مالية مقابل ما طلب منها".

واضافت "بعد ان ثبت على طل الملوحي عدد من تهم التجسس التي اعترفت بها تم ايقافها واحالتها على القضاء وهي الان في السجن وستمثل امام المحكمة خلال الفترة القادمة".

وكانت منظمات حقوقية ومن بينها هيومن رايتس ووتش التي تتخذ في نيويورك مقرا لها طالبت السلطات السورية بالافراج الفوري عن الملوحي.

وقال بيان المنظمة ان احد اجهزة الاستخبارات السورية استدعى المدونة في 27 كانون الاول/ديسمبر الماضي واعتقلها على الفور.

وبعد يومين، دهم عناصر امنيون منزلها وصادروا جهاز كمبيوتر واقراصا مدمجة وكتبا.

ولم تعط اجهزة الامن اي تفسير لاعتقالها، بحسب هيومن رايتس ووتش.

وبحسب ناشطين سوريين، فان اعتقال طل الملوحي قد يكون سببه قصيدة نشرتها على مدونتها الالكترونية تنتقد فيها القيود المفروضة على حرية التعبير في سوريا.

الا ان هيومن رايتس ووتش اشارت الى ان مدونة الملوحي، التي تحوي قصائد وتعليقات اجتماعية، تتطرق في شكل اساسي الى مصير الفلسطينيين ولا تخوض في مسائل سياسية سورية.

وطالب رئيس الرابطة السورية لحقوق الانسان عبد الكريم الريحاوي السلطات السورية "بالافراج الفوري عنها ومحاكمتها وهي طليقة اذا كان هناك اسباب حقيقية توجب محاكمتها حسب القانون السوري النافذ".

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن