بريطانيا

دوافع جنسية قد تكون وراء قتل الأمير السعودي لخادمه في لندن

3 دقائق

أكد القضاء البريطاني، الذي ينظر في محاكمة الأمير السعودي سعود بن عبد العزيز بن ناصر آل سعود، والمتهم بخنق وضرب خادمه حتى الموت بفندق "لاندمارك" وسط لندن، أن دوافع جنسية قد تكون وراء جريمة القتل، مضيفا أن الأمير مثلي الجنس، أو ذو ميول جنسية مثلية.

إعلان

مثل امير سعودي امام محكمة بريطانية  بتهمة خنق وضرب خادمه حتى الموت في احدى فنادق لندن.

وينفي الامير سعود بن عبد العزيز بن ناصر ال سعود (34 عاما) تهمة قتل خادمه بندر عبد الله عبد العزيز (32 عاما) في 15 شباط/فبراير في فندق لاندمارك وسط العاصمة البريطانية.

الا ان المدعي جوناثان ليدلو اكد امام محكمة اولد بيلي في لندن، المحكمة الجنائية الرئيسية في انكلترا، ان الامير سعود اعترف بقتل خادمه وبالتالي فان على لجنة المحلفين اتخاذ قرار ما اذا كان مذنبا بالقتل العمد أو القتل الخطأ.

أكد المدعي العام أمام محكمة اولد بيلي و هي المحكمة الجنائية الرئيسية في انجلترا التي يمثل أمامها الأمير السعودي ...أكد ان الأخير هاجم خادمه عدة مرات في السابق... سجلت احداها هذه الكاميرا الأمنية في مصعد فندق لاندمارك وسط لندن في كانون الثاني/يناير الماضي...

واضاف انه تم العثور على القتيل بعد تعرضه للضرب والخنق في الفراش في الغرفة التي كان يشترك فيها مع الامير.

واشار المدعي الى ان الاصابات التي ظهرت على القتيل ومن بينها اثار عض على الخدود، تظهر "ضراوة الهجوم الذي تعرض له" والذي حدث بينما كان مع الامير وحدهما في الغرفة.

واكد المدعي ان الامير هاجم خادمه عدة مرات في السابق، سجلت احداها كاميرا امنية في مصعد الفندق في كانون الثاني/يناير الماضي.

وقال المدعي ان الامير سعود زعم انه وخادمه اصدقاء وانه ليس مثلي الجنس ولكن "الادلة تؤكد بشكل حاسم انه اما مثلي الجنس او ان له ميول مثلية".

واضاف "ان اخفاء المتهم الجانب الجنسي من اساءته للضحية كان لاسباب شريرة ويشير الى وجود عنصر جنسي لظروف القتل".

وينفي الامير، الذي مثل في قفص الاتهام برأس حليقة وكان يستمع الى المداولات من خلال مترجم، كذلك التسبب باذى جسدي بالغ للخادم.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم