تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الفلسطينيون يرفضون عرض نتانياهو بالاعتراف بيهودية إسرائيل مقابل تجميد الاستيطان

أعلنت السلطة الفلسطينية أنها ترفض "جملة وتفصيلا" عرض رئيس الوزراء الفلسطيني بنيامين نتانياهو القاضي باعتراف الفلسطينيين بإسرائيل "دولة يهودية" مقابل تجميد جديد للاستيطان.

إعلان

 

- أيلول/سبتمبر 1967: بدء أعمال البناء في كفر عتصيون أول مستوطنة يهودية جنوب القدس

- أيار/مايو 1977: رئيس الوزراء مناحيم بيغن يكثف النشاط الاستيطاني ويشجع البناء في قطاع غزة وفي عمق الضفة الغربية.

- آب/أغسطس 1996: رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يخفف القيود التي فرضت قبل أربع سنوات على بناء المستوطنات استعدادا لتوقيع اتفاقات أوسلو عام 1993.

- تشرين الثاني/نوفمبر 1998: وزير الخارجية ارييل شارون يشجع المستوطنين على "الاستيلاء على المزيد من التلال" في الضفة الغربية.

- حزيران/يونيو 2002: إسرائيل تبدأ بناء جدار لفصل القدس الشرقية والكتل الاستيطانية الكبرى عن باقي الضفة الغربية.

- آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر 2005: إسرائيل تجلي المستوطنين الثمانية ألاف من قطاع غزة.

- تشرين الثاني/نوفمبر 2009: رئيس الوزراء نتانياهو يعلن عن تجميد جزئي لمدة عشرة أشهر لأعمال البناء في الضفة الغربية باستثناء القدس الشرقية.

- أيلول/سبتمبر 2010: إسرائيل تصر على أن تجميد البناء لن يمدد لكنها تبدي في نهاية المطاف استعدادها للتوصل إلى تسوية، إزاء الضغوط الأميركية والتهديدات الفلسطينية بالانسحاب من مفاوضات السلام المباشرة التي بدأت مؤخرا.

 

رفضت السلطة الفلسطينية "جملة وتفصيلا" الاثنين عرض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو القاضي بتجميد جديد للاستيطان مقابل اعتراف الفلسطينيين بيهودية الدولة الاسرائيلية.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لوكالة فرانس برس "هذا الامر ليس له علاقة بعملية السلام ولا بالتزامات اسرائيل التي لم تنفذها وهذا من الجانب الفلسطيني مرفوض جملة وتفصيلا".

واضاف عريقات "نرفض بشكل قاطع محاولة نتانياهو الربط بين التزاماته التي اقرها القانون الدولي بعدم القيام باجراءات احادية الجانب وهذا المطلب الذي نرفضه فلسطينيا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.