تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ديبلوماسية

كندا تخلي قاعدة عسكرية في دبي على خلفية خلاف مع الإمارات

نص : أ ف ب
2 دَقيقةً

أدي فشل المفاوضات بين كندا والإمارات بشأن زيادة عدد الرحلات الجوية التي تجريها شركتا الطيران الاماراتيان إلى المدن الكنديةإلى تأثر العلاقات المباشرة بين البلدين مما جعل كندا تخلي قاعدة عسكرية في دبي.

إعلان

اعلن وزير الدفاع الكندي بيتر ماكاي الاثنين ان الجيش الكندي سيترك القاعدة التي يشغلها في دبي وتستخدم لدعم عملياته في افغانستان اثر خلاف تجاري بين كندا والامارات العربية المتحدة.

وقال ماكاي اثناء زيارة الى افغانستان "سنجد وسائل اخرى لدعم مهمتنا (في افغانستان) انطلاقا من قواعد اخرى في المنطقة". واضاف "ان القوات الكندية تتكيف بشكل جيد".

وياتي اعلان ماكاي بعدما اعلنت الامارات العربية المتحدة عن خيبتها الاحد لفشل المفاوضات مع كندا بشان زيادة وتيرة الرحلات التجارية بين البلدين، مؤكدة ان العلاقات الثنائية ستتاثر نتيجة لذلك.

وفي ما اعتبر اشارة الى توتر العلاقات بين البلدين، اقفلت الامارات العربية المتحدة الاثنين مجالها الجوي امام طائرة ماكاي، بحسب مصدر حكومي لم يكشف عن هويته اوردته صحيفة غلوب اند ميل الكندية.

وكان وزير الدفاع الكندي في زيارة الى افغانستان يرافقه رئيس هيئة اركان القوات الكندية والتر ناتينزيك. وكان الرجلان يستعدان للتوقف في دبي في طريق عودتها الى كندا.

وقال وزير الخارجية الكندي لورانس كنون من جهته في مقابلة مع شبكة "سي بي سي نيوز" التلفزيونية "لست على علم (بهذا الحادث)".

وبشان قاعدة "كامب ميراج"، قال كنون "انها مسائل عملانية" معربا عن ثقته في ان بيتر ماكاي سيدرس "كل الخيارات لمواصلة التزام كندا في افغانستان".

وكتبت صحيفة ذي غلوب اند ميل الكندية الجمعة "ان الحكومة الكندية تستعد لنقل قواتها من الامارات العربية المتحدة الى وجهة اخرى مثل قبرص، بدلا من الانصياع الى ما يعتبر بمثابة طلبات غير واقعية من دولة مضيفة".

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.