لبنان

أحمدي نجاد يؤكد ولاءه للبنان وحزب الله أمام حشد بالآلاف بالقرب من الحدود مع إسرائيل

نص : أ ف ب
4 دقائق

ألقى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد خطابا بالملعب البلدي في بنت جبيل الواقعة على بعد أربعة كيلومترات فقط من الحدود الإسرائيلية حيث كان ينتظره آلاف الأشخاص بدعوة من حليفه "حزب الله"، أكد خلاله مجددا أن "الصهاينة إلى زوال".

إعلان

زيارة أحمدي نجاد تثير أسئلة شائكة - رأي عبد الوهاب بدرخان

جو باحوط أستاذ العلوم السياسية في باريس يتحدث عن الدور الإيراني في الشرق الأوسط

اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في احتفال شعبي جمع الالاف في بنت جبيل في جنوب لبنان عصر اليوم الخميس ان "الصهاينة الى زوال"، مشيدا بصمود لبنان في مواجهة اسرائيل الذي "ادخل الياس الى قلوب الصهاينة".

وقال الرئيس الايراني امام مستقبليه الذين فاق عددهم الخمسة عشر الفا، ان بنت جبيل الواقعة على بعد حوالى اربعة كيلومترات من الحدود الاسرائيلية والتي جرت فيها اشرس المعارك مع الاسرائيليين في حرب صيف 2006، "معقل الحرية ومعقل للشرفاء".

واضاف ان "بنت جبيل قلعة المقاومة وعرين الانتصارات"، مضيفا "لقد استطاع ابناء بنت جبيل البررة ان يذيقوا العدو الاسرائيلي الغاشم طعم الهزيمة النكراء والمرة".

وتابع متوجها الى الجنوبيين "كما استطعتم ان تدخلوا الياس والقنوط الى قلوب الصهاينة وقلوب كل المستعمرين والمستكبرين (...). ليعلم العالم برمته ان الصهاينة الى زوال".

وعلى وقع هتافات التأييد والتكبير، تابع "اليوم لم يعد هناك من خيار امام الصهاينة المحتلين الا الاستسلام للامر الواقع والعودة الى اوطانهم الاصلية".

وقال الرئيس الايراني "كونوا على ثقة ان فلسطين المحتلة ستحرر من رجس الاحتلال بفضل قوة المقاومة وايمان المقاومة".

وكان احمدي نجاد وصل الى الملعب البلدي حيث اقيم احتفال شعبي تكريما له متأخرا ساعتين عن الموعد المحدد. واشتعلت الحشود بالهتافات عندما اطل على المنصة، واطلقت في الهواء بالونات بالوان العلم الايراني: الاحمر والاخضر والابيض.

وبدأ الرئيس الايراني كلمته بالصلاة ثم بالقاء التحية "على الشعب المجاهد الطيب الذي يتحلى بالايمان والذي يقف الى جانب الحق ضد الباطل".

وختمها بالتأكيد بان "شعب الجمهورية الاسلامية الايرانية سيبقى على الدوام وفي كل الظروف والاحيان الى جانبكم والى جانب كل شعوب هذه المنطقة"، قبل ان يقول بالعربية "انتم كالجبل الراسخ ونحن نعتز ونفتخر بكم سنبقى معكم ابدا".

وزينت الطرق الجنوبية بالاعلام واللافتات المرحبة بالرئيس الايراني. وواكبت الاحتفال تدابير امنية مشددة شارك بها الحرس الجمهوري اللبناني وعناصر الجيش اللبناني وعناصر من حزب الله.

واجرى الرئيس الايراني ظهر اليوم في بيروت محادثات مع رئيس الحكومة سعد الحريري انضم اليها رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس المجلس النيابي نبيه بري. وشارك الجميع في وقت لاحق في مادبة غداء دعا اليها الحريري في السراي وشارك فيها عدد كبير من الشخصيات السياسية والدبلوماسية.

ويغادر احمدي نجاد والوفد المرافق بيروت في وقت لاحق اليوم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم