تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تستأنف سياستها الاستيطانية والفلسطينيون يتهمونها بقتل فرص تحقيق السلام

استأنفت إسرائيل مجددا بناء المستوطنات في القدس الشرقية من خلال طرحها مناقصة جديدة لبناء 238 وحدة سكنية في خطوة هي الأولى منذ انتهاء فترة تجميد البناء في 26 أيلول/سبتمبر الماضي، ودانت القيادة الفلسطينية ذلك واتهمت إسرائيل "بقتل فرص استئناف مفاوضات السلام".

إعلان

عاودت اسرائيل اطلاق البناء الاستيطاني في القدس الشرقية باعلانها الجمعة مناقصة لبناء وحدات سكنية جديدة، في خطوة اثارت غضب القيادة الفلسطينية التي اتهمتها ب"قتل" فرص استئناف مفاوضات السلام .

وقررت وزارة الاسكان الاسرائيلية طرح مناقصة لبناء 238 وحدة سكنية جديدة في حيي راموت وبيسغات زئيف الاستيطانيين بالقدس الشرقية على ما افادت وسائل الاعلام الاسرائيلية.

ودانت السلطة الفلسطينية هذا المشروع بشدة متهمة الحكومة الاسرائيلية ب "قتل" فرص استئناف مفاوضات السلام المتعثرة اصلا بسبب استمرار الاستيطان.

وتعتبر المناقصة الاسرائيلية الاولى من نوعها منذ انتهاء فترة تجميد البناء لعشرة اشهر في مستوطنات الضفة الغربية في 26 ايلول/سبتمبر.

ومع ان قرار التجميد لم يشمل القدس الشرقية التي احتلتها اسرائيل في العام 1967، الا ان الحكومة الاسرائيلية تفادت طرح مناقصات بناء فيها في الاشهر الماضية.

 

- أيلول/سبتمبر 1967: بدء أعمال البناء في كفر عتصيون أول مستوطنة يهودية جنوب القدس

- أيار/مايو 1977: رئيس الوزراء مناحيم بيغن يكثف النشاط الاستيطاني ويشجع البناء في قطاع غزة وفي عمق الضفة الغربية.

- آب/أغسطس 1996: رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو يخفف القيود التي فرضت قبل أربع سنوات على بناء المستوطنات استعدادا لتوقيع اتفاقات أوسلو عام 1993.

- تشرين الثاني/نوفمبر 1998: وزير الخارجية ارييل شارون يشجع المستوطنين على "الاستيلاء على المزيد من التلال" في الضفة الغربية.

- حزيران/يونيو 2002: إسرائيل تبدأ بناء جدار لفصل القدس الشرقية والكتل الاستيطانية الكبرى عن باقي الضفة الغربية.

- آب/أغسطس وأيلول/سبتمبر 2005: إسرائيل تجلي المستوطنين الثمانية ألاف من قطاع غزة.

- تشرين الثاني/نوفمبر 2009: رئيس الوزراء نتانياهو يعلن عن تجميد جزئي لمدة عشرة أشهر لأعمال البناء في الضفة الغربية باستثناء القدس الشرقية.

- أيلول/سبتمبر 2010: إسرائيل تصر على أن تجميد البناء لن يمدد لكنها تبدي في نهاية المطاف استعدادها للتوصل إلى تسوية، إزاء الضغوط الأميركية والتهديدات الفلسطينية بالانسحاب من مفاوضات السلام المباشرة التي بدأت مؤخرا.

 

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لفرانس برس "ندين هذا القرار بشدة ونحمل الحكومة الاسرائيلية مسؤولية انهيار المفاوضات وعملية السلام".

ودعا عريقات الادارة الاميركية الى "تحميل الحكومة الاسرائيلية مسؤولية انهيار المفاوضات وعملية السلام".

كما دان الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة القرار الاسرائيلي مؤكدا في بيان ان "اجراءات اسرائيل تقوض جهود استمرار العملية السلمية"

وحذر ابو ردينة من ان "فشل العملية السلمية يهدد بجر منطقة الشرق الاوسط الى دوامة العنف".

ويعتبر الفلسطينيون ان مواصلة البناء في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية يستبق نتائج مفاوضات السلام ويجعل اقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة ومتصلة امرا مستحيلا.

وصرحت حغيت عفران المسؤولة في حركة "السلام الان" الاسرائيلية المناهضة للاستيطان لفرانس برس انه "واضح ان هذا الاعلان خطوة سياسية تستهدف عرقلة استئناف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين".

وافادت صحيفة يديعوت احرنوت على موقعها الالكتروني ان الحكومة الاسرائيلية اعطت الضوء الاخضر بعد ابلاغ واشنطن التي ضغطت على اسرائيل كي تحد من حجم اعمال البناء المقررة.

وكان اعلان وزارة الاسكان الاسرائيلية في اذار/مارس عن مشروع بناء في حي اخر من القدس الشرقية، خلال زيارة كان يقوم قام بها نائب الرئيس الاميركي جو بايدن، اثار استياء شديدا في واشنطن.

واضطر نتانياهو الى التعبير عن "اسفه" للتوقيت الذي اختير لذلك الاعلان.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس اعرب الخميس عن تفاؤله بنجاح الجهود الاميركية الرامية الى اقناع اسرائيل بتجميد الاستيطان من اجل اعادة اطلاق مفاوضات السلام.

وقال عباس "لماذا لا نتامل ان تقنع الولايات المتحدة اسرائيل بوقف الاستيطان لان المطلوب ليس شيئا كثيرا بل قضية الاستيطان فقط الذي هو بالنسبة لنا عمل غير شرعي على الارض الفلسطينية".

وقد دعمت الجامعة العربية في التاسع من تشرين الاول/اكتوبر موقف عباس الرافض لاستمرار المفاوضات في ظل الاستيطان لكنها امهلت واشنطن شهرا لتسوية الخلاف حول الاستيطان.

وتعتبر اسرائيل القدس عاصمتها "الابدية والموحدة" بينما يعتبر الفلسطينيون الشطر الشرقي المحتل من المدينة عاصمة دولتهم المستقبلية.

ويقيم نحو 270 الف فلسطيني في القدس الشرقية حيث يقطن ايضا نحو 200 الف اسرائيلي في 12 حيا استيطانيا اقيمت منذ احتلالها عام 1967.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.