كرة القدم

صحيفة تفضح مسؤولين في "الفيفا" عرضا بيع صوتيهما في سباق استضافة مونديال 2018

نص : أ ف ب
4 دقائق

كشف تقرير نشرته صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية الأحد أن عضوين في الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" عرضا بيع صوتيهما للدول المتنافسة على حق استضافة بطولة كأس العالم 2018 و2022. وصرح لجنة الأخلاق "بالفيفا" أنها بدأت تحقيقا للتأكد من صحة هذه المزاعم.

إعلان

اعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الاحد انه يحقق بما نشرته صحيفة "صنداي تايمز" الانكليزية عن عملية بيع اصوات اعضاء في مكتبه التنفيذي في التصويت لاستضافة مونديالي 2018 و2022.

وجاء في بيان الاتحاد الدولي "الفيفا ولجنة الاخلاق التابعة له يراقبان عن كثب عملية حملة الترشح لمونديالي 2018 و2022، وسيواصلان القيام بذلك"، مضيفا "الفيفا طلب بالفعل الحصول على جميع المعلومات والوثائق المتعلقة بهذا الموضوع وينتظر الحصول عليها".

وتابع "على اي حال، فان الفيفا سيدرس المعلومات المتوفرة على الفور وسيتخذ القرار بشأن الخطوات التالية فور انتهاء الدراسة، وفي غضون ذلك، فانه ليس في وضع يمكنه تقديم مزيد من التعليقات فيما يتعلق بهذه المسألة".

وكانت صحيفة "صنداي تايمز" كشفت اليوم عن تحقيق اجرته يظهر عرض عضوين في المكتب التنفيذي للفيفا لبيع صوتيهما في التصويت لاستضافة مونديال 2018 و2022.

وزعمت الصحيفة ان النيجيري اموس ادامو، احد اعضاء المكتب التنفيذي للفيفا، طلب مبلغ 800 الف دولار (570 الف يورو) للتصويت لاحد البلدان المرشحة.

وتحدثت ايضا انها صورت لقاءه مع صحافيين "سريين"، قدموا انفسهم وسطاء للتسويق لملف الولايات المتحدة في مونديال 2018، مقابل مبلغ من المال لمشروع خاص.

واوضحت الصحيفة ايضا ان رئيس الاتحاد الاوقياني ونائب رئيس الفيفا رينالد تيماري يريد 3ر2 مليون دولار (6ر1 مليون يورو) لمشروع اكاديمية رياضية، كاشفة تباهيه ايضا انه تلقى عرضين من ممثلي ملفين آخرين للحصول على صوته.

وهذه الصفقات ممنوعة منعا باتا في قواعد الفيفا، لكن الصحيفة الانكليزية اشارت الى ان ستة من كبار المسؤولين السابقين والحاليين اوضحوا للصحافيين "السريين" ان دفع الرشاوى يمنحهم افضل الفرص للفوز بالاستضافة.

واشارت الصحيفة ايضا الى ان المبلغ الذي طلبه ادامو، رئيس اتحاد غرب افريقيا، هدفه بناء أربعة ملاعب اصطناعية في نيجيريا، لكنه قال "ان الاموال يجب ان تدفع له شخصيا".

واضاف ادامو "اذا اردت استثمار ذلك فهذا يعني بالتأكيد انك تريد التصويت، مشيرا ايضا الى ان "المبلغ يجب ان يدفع على دفعتين، النصف الاول نقدا والنصف الثاني بعد التصويت في 2 كانون الاول/ديسمبر المقبل".

واعلنت الولايات المتحدة هذا الاسبوع انسحابها من التنافس لحملة مونديال 2018 مركزة طاقتها على للفوز باستضافة مونديال 2022.

وذكرت "صنداي تايمز" عن امادو قوله ايضا انه اتفق مع احد الاشخاص لدعم ملف آخر في مونديال 2022، لكنه وافق ايضا على ان تكون الولايات المتحدة خياره الثاني.

وتعتبر انكلترا مرشحة بارزة لنيل شرف استضافة مونديال 2018، وتتنافس مع روسيا واسبانيا-البرتغال (ملف مشترك) وهولندا-بلجيكا (ملف مشترك).

وقالت الصحيفة ان اللجنة المكلفة بدراسة الملفات نفت وجود اي مخالفات وان الفيفا يبحث في هذه المزاعم

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم