غينيا

29 جريحا في مواجهات عنيفة بين الشرطة وأنصار سيلو ديالو

نص : أ ف ب
3 دقائق

شهدت العاصمة الغينية كوناكري مواجهات بين الشرطة التي استخدمت الذخيرة الحية ضد أنصار سيلو ديالو أحد أبرز المرشحين في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية المقررة الأحد المقبل، مما أسفر عن إصابة 29 شخصا بجراح أغلبهم من الشباب.

إعلان

جرح الثلاثاء برصاص حي اطلقته قوات الامن ما لا يقل عن 29 شخصا في كوناكري من انصار سيلو دالين ديالو احد المرشحين في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في غينيا المقررة الاحد، بحسب ما افاد طبيب لوكالة فرانس برس.

وقال هذا الطبيب الذي فضل عدم كشف هويته ان "29 شخصا جرحوا بالرصاص بينهم 13 فتى وثلاث فتيات" مضيفا "تلقوا جميعا الاسعافات في مستشفى دونكا"، اكبر مستشفى في كوناكري.

ولم يتحدث عن سقوط قتلى.

ورشق شباب يؤيدون حزب ديالو، اتحاد القوى الديموقراطية في غينيا، بالحجارة عناصر قوى الامن في احياء عدة في كوناكري.

وردت قوات الامن باطلاق عيارات نارية تحذيرية ثم الرصاص الحي على عدد من الشباب بينهم ثلاثة نقلوا الى عيادة.

وتأتي اعمال العنف هذه قبل ستة ايام من الدورة الثانية للانتخابات التي يتنافس فيها ديالو (43% من الاصوات في الدورة الاولى في 27 حزيران/يونيو) والفا كوندي (18%).

وهدد حزب ديالو الاثنين بشل البلاد ومنع تنظيم الاقتراع في حال لم يستبدل رئيس اللجنة الانتخابية الوطنية لونسيني كامارا قبل الاحد.

ويتهم ديالو وحزبه كامارا بانه قريب من كوندي.

ومن جهة اخرى، عين الرئيس الانتقالي سيكوبا كوناتي الثلاثاء بمرسوم المالي سياكا توماني سنغاريه رئيسا للجنة الانتخابية الوطنية المستقلة.

وينتمي سنغاريه الى المنظمة الدولية للفرنكوفونية. وسيساعده في مهمته نائبي رئيس هما لونسيني كامارا، نائب رئيس سابق، واميناتا ماني كامارا التي تولت لفترة رئاسة اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة بالوكالة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم