تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عشرات القتلى ومئات المفقودين في زلزال قوي تبعه تسونامي وثوران بركان

قتل 179 شخصا على الأقل واعتبر 500 آخرون في عداد المفقودين إثر زلزال بلغت قوته 7,7 درجات على مقياس ريختر ضرب الساحل الغربي لإندونيسيا، و بركان "ميرابي" في جزيرة جاوة الذي دخل في حالة ثوران ما أدى إلى إجلاء حوالى 19 ألف شخص يعيشون على سفوحه.

إعلان

 قتل 154 شخصا على الاقل واعتبر اكثر من 500 في عداد المفقودين في جزر ارخبيل منتاواي الاندونيسية في المحيط الهندي التي تعرضت مساء الاثنين لزلزال بقوة 7,7 درجات اعقبته موجات مد بحري (تسونامي) فيما تسبب ثوران بركان في جزيرة جاوة في مقتل25 شخصا كما اعلنت السلطات الأربعاء.

فقد اجتاحت امواج بارتفاع ثلاثة امتار نحو عشر قرى ساحلية في هذا الارخبيل الواقع قبالة جزيرة سومطرة والذي يعد من اكثر المناطق عرضة للزلازل في اندونيسيا.

وقالت مجموعة من السياح الاستراليين انهم شاهدوا "جدارا مائيا من الرغاوي البيضاء يعصف بمركبهم ويدمره من دون ان يترك لهم سوى ثوان لالقاء انفسهم في المياه".

وقال ريك هاليت وهو منظم رحلات مقره في اندونيسيا "شعرنا بهزة تحت السفينة. وبعد دقائق سمعنا هديرا وعلى الفور فكرت في التسونامي قبل ان نشاهد جدار المياه البيضاء يتجه نحونا".

وقد نجا جميع ركاب المركب الذين وصل بعضهم الى اليابسة متمسكا بقطع اخشاب وارفع اشجار رغم الظلام.

وقد وقع الزلزال في منطقة كيبولاوان منتاواي في الساعة 21,42 (14,42 ت غ) على عمق 14,2 كلم فقط محدثا "تسونامي كبير" وفقا للمرصد الجيولوجي الاميركي.

وفي جزيرة باغاي الجنوبية والتي كانت من اكثر الجزر تضررا وصلت امواج بارتفاع ثلاثة امتار الى مسافة 600 متر داخل الاراضي وفقا لرئيس مركز الازمات في وزارة الصحة. وقال مودجيهارتو "في بلدة مونتي دمرت الامواج 80% من المباني وفقد عدد كبير من السكان".

وقال هندري دوري ساتوكو النائب عن جزر منتاواي ان الحصيلة الموقتة بلغت مساء الثلاثاء "108 قتلى و502 مفقودين".

ومن بين المفقودين تسعة استراليين كانوا متجهين في مركب سياحي الى احدى الجزر ولم ترد عنهم اي انباء منذ الاثنين.

ولا تجذب جزر منتاواي الكثير من السياح باستثناء هواة رياضة ركوب الامواج وخاصة الاستراليين حيث تعد من افضل المناطق في العالم لممارسة هذه الرياضة رغم بعدها وصعوبة الوصول اليها من سومطرة وفقا لخبراء.

وقال اندرو جادج مدير جمعية "سورفايد انترناشونل"، وهي جمعية خيرية استرالية تعمل على تنمية جزر ارخبيل منتاواي الفقيرة والبدائية، "سنرسل سفينة وطائرة الى المكان للمشاركة في عمليات البحث".

ويعتبر ساحل سومطرة الغربي من اكثر المناطق عرضة للزلازل المدمرة لوقوعه في منطقة تماس حيث تتقارب الطبقات التكتونية الهندية الاسترالية والاوراسية بسرعة خمسة الى ستة سنتيمترات سنويا.

وفي 26 كانون الاول/ديسمبر 2004، ادى تسونامي مدمر نجم عن زلزال بقوة 9,3 درجات الى مصرع 168 الف شخص على الاقل في اندونيسيا وعشرات الالاف غيرهم في مناطق اخرى في المحيط الهندي.

وقبل اكثر قليلا من عام في 30 ايلول/سبتمبر 2009 ضرب زلزال بقوة 7,6 درجات مدينة بادانغ ومنطقتها ما اسفر عن مقتل الف شخص وعن خسائر جسيمة.

ومنذ تسونامي 2004 انفق المجتمع الدولي نحو 60 مليون دولار لاقامة نظام انذار من موجات التسونامي في المحيط الهندي.

واضافة الى كارثة ارخبيل منتاواي تشهد اندونيسيا ثورانا لبركان ميرابي الواقع في جزيرة جاوة الذي اودى حتى الان بحياة 13 شخصيا بينهم رضيع.

وقال سورونو المسؤول عن الاشراف على البراكين في اندونيسيا لوكالة فرانس برس "سمعنا ثلاثة انفجارات في الساعة 18,00 (11,00 ت غ) قذفت سحبا حتى ارتفاع 1,5 كلم ورمادا حارا على طول منحدرات" البركان.

وثار البركان الذي يبلغ ارتفاعه 2914 مترا بعيد غروب الشمس، فاثار حالة من الذعر بين السكان القاطنين على سفوحه المكتظة.

وقال توفيق المسؤول في مدينة يوجياكارتا للصحافيين "قتل 12 شخصا احتراقا بسبب السحب الساخنة".

وعثر على بعض الجثث داخل منزل حارس بوابة البركان مباه مريجان وبعضها خارج المنزل. ولم يعثر على الحارس نفسه بعد، وفق توفيق.

وقال طبيب في مستشفى مونتيلان عبر التلفزيون المحلي ان رضيعا اصيب باختناق بسبب استنشاق الرماد البركاني توفي ولم يتمكن المسعفون من انقاذه.

وتوقع توفيق ان ترتفع الحصيلة "نظرا لصعوبة الوصول الى الاحياء، لان ثورة البركان تسببت بسقوط اشجار وقطع الطرق، كما ان البركان لا يزال غير مستقر".

وذكر تلفزيون مترو المحلي انه تم العثور على 15 جثة قرب منزل مريجان الذي ظهر في الصور محترقا وحوله عدد من الجثث المغطاة بالرماد البركاني.

ويقع البركان في منطقة مكتظة في وسط جزيرة جاوة. وتهدد ثورة البركان اكثر من مليون شخص في حال قذف الحمم والاوحال الساخنة.

وكانت السلطات رفعت مستوى الانذار الى حده الاقصى الاثنين خشية ثوران وشيك للبركان ميرابي الذي يبلغ ارتفاعه 2914 مترا. واجلت الالاف من السكان الذين يعيشون في قطر يبلغ 10 كلم حول فوهة البركان معظمهم من النساء والاطفال والمسنين.

والبركان الذي يبعد 26 كلم شمال مدينة يوغياكارتا الكبيرة، هو الانشط بين البراكين النشطة في اندونيسيا. ويبلغ متوسط دخوله حالة الثوران مرة واحدة كل اربع سنوات.

واخر حالة ثوران له كانت في حزيران/يونيو 2006.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.