مصر

اعتقال 70 عضوا من الإخوان المسلمين في الإسكندرية

قال مصدر أمني مصري إن الشرطة المصرية اعتقلت 70 عضوا من جماعة الإخوان المسلمين في مدينة الاسكندرية المصرية بعد أن رفعوا لافتات تأييد لبشرى السمني التي تعتزم الجماعة ترشيحها لانتخابات مجلس الشعب.

إعلان

قال محام إن الشرطة المصرية احتجزت اليوم الثلاثاء نحو 70 عضوا في جماعة الإخوان المسلمين في مدينة
الإسكندرية الساحلية خلال قيامهم برفع لافتات تأييد لمرشحة مزمعة لانتخابات مجلس الشعب التي ستجرى يوم 28 نوفمبر تشرين الثاني.

وقال خلف بيومي محامي الجماعة لرويترز إن الشرطة ألقت القبض عليهم في وقت مبكر من الصباح في أماكن مختلفة بالمدينة.

وأضاف أنهم كانوا يرفعون لافتات تأييد لبشرى السمني التي تعتزم الجماعة ترشيحها لانتخابات مجلس الشعب.

وأكد مصدر أمني احتجازهم

وقال بيومي "هذا تقويض للحملة الانتخابية (لها."

ولم يحن رسميا وقت الدعاية ولم يفتح باب الترشح بعد لكن من يعتزمون المنافسة من مختلف الأحزاب والجماعات السياسية والمستقلين نشطوا للدعاية لأنفسهم في دوائر انتخابية مختلفة قبل نحو أسبوعين.

وقالت الجماعة وهي كبرى جماعات المعارضة في البلاد إنها ستنافس على 30 في المئة من المقاعد وستخوض الانتخابات رافعة شعار "مشاركة لا مغالبة".

ويعني الشعار أن الجماعة لا تدخل الانتخابات منافسة للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم الذي يرأسه الرئيس حسني مبارك.

والجماعة محظورة منذ نسبت إليها محاولة لاغتيال الرئيس الراحل جمال عبد الناصر عام 1954 لكن الحكومة تتسامح مع نشاطها في حدود.

ويتقدم أعضاء الجماعة للانتخابات العامة بصفة مستقلين تفاديا للحظر.

وفي انتخابات عام 2005 حصلت الجماعة على نحو 20 في المئة من مقاعد المجلس لكن محللين استبعدوا أن تحصل على نفس عدد المقاعد أو ما يقرب منه في انتخابات هذا العام في وقت يبدو فيه أن الحكومة عازمة على تقليص تمثيلها في المجلس قبل انتخابات الرئاسة التي ستجرى العام المقبل.

ويتكون مجلس الشعب من 454 عضوا منهم عشرة معينون وستضاف إليهم هذا العام حصة مخصصة للتنافس عليها بين النساء عددها 64 مقعدا.

وبذلك سيكون عدد أعضاء مجلس الشعب الجديد 518 عضوا.

وقال محامي الجماعة إن الشرطة تتهم المقبوض عليهم بالانضمام لجماعة محظورة وحيازة مطبوعات تدعو لفكرها وستقدمهم للنيابة العامة استنادا لهاتين التهمين.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم