الأرجنتين

الأرجنتينيون يبكون الرئيس السابق نستور كيرشنر

نص : أ ف ب
4 دقائق

توفي الرئيس الأرجنتيني السابق نستور كيرشنر وزوج الرئيسة الحالية كريستينا كيرشنر الأربعاء وهو لم يتجاوز الستين من عمره، لأسباب صحية. ويعد كيرشنر رجلا قويا في بلده وكان له دور هام في قرارات زوجته السياسية.

إعلان

يودع الارجنتينيون وقادة دول اميركا اللاتينية الخميس الرئيس الارجنتيني السابق نستور كيرشنر الذي توفي الاربعاء عن ستين عاما اثر اصابته بازمة قلبية.

ونستور كيرشنر الذي ترأس البلاد من 2003 الى 2007، هو زوج الرئيسة كريتسينا كيرشنر وكان لا يزال يعتبر رجل البلاد القوي.

وينتظر وصول حشد ورؤساء دول عدة اعتبارا من الساعة العاشرة (13,00 تغ) لحفل تأبين في مقر الرئاسة حيث نكست الاعلام وتكدست الورود والصور امام الابواب.

ويفترض ان يحضر التأبين الرؤساء لويس ايناسيو لولا دا سيلفا (البرازيل) وايفو موراليس (بوليفيا) وخوان مانويل سانتوس (كولومبيا) وسيباستيان بينيرا (تشيلي) وخوسيه موخيكا (الاوروغواي) ورافايل كوريا (الاكوادور) وفرناندو لوغو (الباراغواي) وهوغو تشافيز (فنزويلا).

واعلنت الارجنتين ومثلها فنزويلا والبرازيل والاروغواي والباراغواي الحداد ثلاثة ايام.

وكان الرئيس السابق ادخل المستشفى بعيد الساعة الثامنة (11,00 تغ) في ال كالافاتي في باتاغونيا (2800 كلم جنوب بوينوس ايرس) حيث كان يستريح. وكانت ترافقه زوجته كريستينا كيرشنر (57 عاما) التي رزق منها بولدين ماسيمو (32 عاما) وفلورنسيا (19 عاما).

واعلن طبيب رئيس الدولة السابق لويس بونومو ان كيشنر "توفي فجأة" اثر ازمة قلبية.

وقد وصل جثمانه الى بوينوس ايرس وسيدفن في مسقط رأسه ريو غاليغوس.

وتجمع عشرات الآلاف من الاشخاص امام مقر الرئاسة منذ مساء الاربعاء.

وردد شبان "نستور لم يمت نستور حي".

وقالت امرأة بين الحشد تدعى كريستينا (56 عاما) ورجل يدعى ارنستو (58 عاما) والدموع في عيونهما "المنا كبير".

وفاجأ نبأ وفاة الرئيس السابق البلاد بينما كان الناس في بيوتهم من اجل احصاء سكاني.

وقد بدا التأثر واضحا على عامة الناس.

وقال البرتو الذي يعمل بوابا في حي لاريكوليتا الميسور، "هناك ناس سرهم النبأ على ما يبدو. اغضبني ذلك ودفعني الى المجىء الى هنا".

ودعا اسقف العاصمة خورخيه بيرغوليو الذي تتسم علاقاته مع كيرشنر وزوجته بالفتور، الارجنتينيين الى "تناسي الاحقاد والصلاة".

وكان كيرشنر تخلى عن ترشيح نفسه لولاية رئاسية ثانية في 2007 وفضل دعم زوجته التي كان يحكم بالتعاون معها منذ انتخابها، حسبما يقول محللون.

وكيرشنر كان نائبا وزعيم الحزب البيروني والامين العام لاتحاد امم اميركا الجنوبية. وقد خضع لعمليتين جراحيتين في الاشهر الاخيرة اثارتا شكوكا في احتمال ترشحه للاقتراع الرئاسي في 2011.

وكان انتخب في 2003 وحصل بالكاد على 22 بالمئة من الاصوات من الدورة الاولى بعد انسحاب الرئيس السابق كارلوس منهم (1989-1999).

الا انه فرض نفسه بسرعة كرجل قوي في البلاد بفضل الانعاش المذهل للاقتصاد الذي كان قد شهد اسوأ ازمة في تاريخه في 2001-2002.

وعزز كيرشنر "سلطته المعنوية" بتمكنه من الغاء قوانين العفو واعادة فتح محاكمات العسكريين لجرائم ارتكبت في عهد الديكتاتورية (1976-1983).

الا ان نزاعاته مع قطاعات عدة وشكوكا في سعيه الى الاثراء اضرت بصورته.

وجمع كيرشنر وزوجته، حسب الاعلان المقدم عن ثروتهما، 55 مليون بيزو (11 مليون يورو)، اي بزيادة بلغت 700 بالمئة منذ انتخاب كيرشنر في 2003.

ومع انه انتخب نائبا، اضعف كيرشنر بهزيمة لائحته الانتخابية في حزيران/يونيو 2009 وفقدان حزبه للغالبية في البرلمان.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم