تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشيخ سعود بن صقر القاسمي يتولى مقاليد الحكم في رأس الخيمة خلفا لأبيه

تولى الشيخ سعود بن صقر القاسمي (54 عاما) الأربعاء خلافة أبيه، حاكما لإمارة رأس الخيمة، رغم معارضة شقيقه الأكبر وبمباركة من باقي حكام الإمارات العربية المتحدة.

إعلان

تولى الشيخ سعود بن صقر القاسمي الاربعاء مقاليد الحكم رسميا في امارة راس الخيمة الاستراتيجية وحصل على مباركة باقي حكام الامارات العربية المتحدة على الرغم من معارضة اخيه الاكبر الذي يقول باحقيته بالحكم.

 

وسارع المجلس الاعلى للاتحاد، وهو الهيئة الاعلى في البلاد والذي يضم حكام الامارات السبع، لمباركة خلافة ولي العهد الشيخ سعود لوالده الشيخ صقر بن محمد القاسمي الذي توفي فجرا عن 94 عاما.

 

واعلنت وكالة انباء الامارات الرسمية وفاة الشيخ صقر حاكم رأس الخيمة منذ 1948 عضو المجلس الاعلى للامارات العربية المتحدة، مشيرة الى انه تقرر "اعلان الحداد الرسمي في الدولة وتنكيس الاعلام على الوزارات والدوائر والمؤسسات الحكومية لمدة اسبوع اعتبارا من الاربعاء".

 

من جهته، اصدر ديوان حاكم رأس الخيمة في بيان اوردته الوكالة ان "الشيخ سعود بن صقر بن محمد القاسمي حاكم امارة راس الخيمة" قرر "اعلان الحداد العام في امارة راس الخيمة وتنكيس الاعلام مدة 40 يوما وتعطيل الدوائر والمؤسسات المحلية مدة اسبوع اعتبارا من اليوم الاربعاء".

 

وقد وجه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة كلمة عزاء ومواساة في وفاة الشيخ صقر بن محمد القاسمي.

 

وقال "انه لمصاب جلل ان يرحل عنا الشيخ صقر بن محمد القاسمي احد مؤسسي دولة الامارات العربية المتحدة، فبرحيله اليوم يكون قد رحل عنا الآباء المؤسسون لدولتنا الاتحادية تغمدهم الله عز وجل بواسع رحمته ورضوانه".

 

واضاف رئيس دولة الامارات "اننا في هذا اليوم الحزين نذكر ما قدمه المغفور له فقيد الوطن الذي عمل بشكل دؤوب مع الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان واخوانهما اعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الامارات من اجل خدمة وطننا العزيز بضرورة المحافظة على كيان هذه الدولة من كل ما يمكن أن يشكل تهديدا أو خطرا عليها".

 

وتجمع المئات من المواطنين الاماراتيين باثوابهم التقليدية البيضاء لتشييع الحاكم المتوفى الذي كان يحكم الامارة منذ 62 عاما ويعد من اقدم الحكام في العالم.

 

واقيمت الصلاة في مسجد الشيخ زايد قبل ان ينقل جثمان الشيخ صقر ليوارى الثرى.

 

وكان الشيخ سعود (54 عاما) اكد انه ستتم مواراة جثمان الشيخ صقر الثرى في مقابر الاسرة الحاكمة بمنطقة العريبي براس الخيمة.

 

وقام رجال شرطة مسلحون برشاشات بتأمين حماية المسجد حيث اقيمت صلاة الجنازة، فيما طافت مروحية عسكرية فوق المنطقة.

 

وانتشرت سيارات مصفحة تحمل اسلحة رشاشة على احد الدوارات في المدينة.

 

كما نشرت قوات من الشرطة والجيش في محيط قصر حاكم راس الخيمة، بحسب مصور وكالة فرانس برس.

 

والخلافة في راس الخيمة كانت تشكل محور جدل بعد ان بدأ الشيخ خالد بن صقر القاسمي (67 عاما) الابن الاكبر للشيخ صقر والذي كان وليا للعهد حتى العام 2003، حملة يؤكد من خلالها انه ولي العهد الشرعي وانه الاحق بخلافة والده المريض.

 

ونشر الشيخ خالد رسالة فيديو على الانترنت بعيد وفاة والده قال فيها انه هو الحاكم الجديد للامارة.

 

وقال الشيخ خالد "اما وقد اختاره الله (الشيخ صقر) (...) فعلينا تحمل مسؤولياتنا بصفتنا حاكم رأس الخيمة وتحمل واجبات والتزامات بلدنا الملقاة على عاتقنا بما يتفق مع القانون والدستور".

 

واضاف "في الايام والاسابيع المقبلة سوف نقوم بالاجتماع بالعائلة والاصدقاء واعضاء المجلس الاعلى لحكام الامارات وتحديد جدول اعمال المئة يوم الاولى من قيادتنا القانونية ومتابعة تنفيذ قرار والدنا".

 

وقال مصدر مقرب من الشيخ خالد لوكالة فرانس برس انه لم يتمكن من حضور جنازة والده اذ "منع من مغادرة قصره" برفقة حراسه.

 

وذكر المصدر ان ثلاثة من اقرباء الشيخ خالد قالوا له انه يمكنه الحضور لكن دون حراسه، الا انه فضل الا يشارك في الجنازة في ظل هذا الشرط.

 

ويدور هذا الصراع الخفي على السلطة منذ عدة اشهر، وقد احتدم مع تدهور صحة الحاكم السابق.

 

ومنذ ازاحته من قبل والده من ولاية العهد في 2003، اختار الشيخ خالد العيش خارج البلاد معظم الوقت. ويقول الشيخ خالد ان بحوزته وثيقة تؤكد تراجع والده عن اقالته واعادة ولاية العهد له.

 

ويتهم الشيخ خالد اخيه الشيخ سعود بتحويل الامارة المطلة على مضيق هرمز وتبعد مئة كيلومتر عن بندر عباس الايرانية، الى "دولة مارقة" و"بوابة" لتهرب ايران من العقوبات.

 

كما زعم ان جماعات اسلامية متطرفة تتحصن في الامارة.

 

وقال في رسالته الاربعاء "تابعنا بقلق شديد ما حدث مؤخرا في رأس الخيمة حيث انحرفت عما رسمه والدنا رحمه الله".

 

وراس الخيمة امارة صغيرة تتمتع بموقع استراتيجي قبالة ايران وهي تسيطر على المدخل الجنوبي لمضيق هرمز الذي يعبر منه اكثر من 60 بالمئة من الاستهلاك العالمي من النفط.

 

وشهدت امارة راس الخيمة التي يبلغ عديد سكانها 300 الف نسمة ولا تملك نفطا، تنمية سياحية وصناعية خصوصا مع انتشار مصانع الادوية والسيراميك (الخزف) والاسمنت، وذلك في ظل قيادة الشيخ سعود.

 

وقال رياض قهوجي رئيس معهد الدراسات الاستراتيجية الدولية في دبي "طالما لم نسمع من رأس الخيمة اي اصوات تدعو الى عودة الشيخ خالد لا يمكن القول اننا نتوقع اي تأزم للوضع".

 

واضاف "اذا اخذ (الحاكم الجديد الشيخ سعود) تأييدا من المشايخ لديه في رأس الخيمة وحكام الامارات الاخرى، فالشيخ خالد لا يمكنه القيام الا بحملات اعلامية لا اكثر".

 

وحول الاتهامات والمزاعم بشأن التحايل على العقوبات المفروضة على ايران، قال قهوجي "جاءت جهات دولية وحققت في الموضوع ولم تجد شيئا".

 

وتاسس اتحاد دولة الامارات العربية المتحدة في 1971 وهو يضم ابو ظبي ودبي والشارقة وعجمان والفجيرة وام القيوين وراس الخيمة التي انضمت اليه بعد عام.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.