الانتخابات النصفية الأمريكية 2010

يوميات مبعوثنا الخاص من الولايات المتحدة - عادل قسطل

9 دقائق

يصوت الناخبون الأمريكيون في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني في انتخابات التجديد بالكونغرس الأمريكي أو ما تسمى بـ"الانتخابات النصفية"، موفد فرانس 24 إلى الولايات المتحدة عادل قسطل يوافينا بمجرياتها عبر يومياته من هناك.

إعلان

الأربعاء 3 نوفمبر/تشرين الثاني: كاليفورنيا جبهة الصمود الديمقراطي.. إلى متى؟

استيقظ الأمريكيون على حقيقة سياسية جديدة هي تقدم الجمهوريين وسيطرتهم على مجلس النواب. قضى الديمقراطيون واحدة من أسوأ الليالي. هذا إنذار للرئيس الأمريكي باراك أوباما أولا. تلقى صفعة من ناخبين لا يؤمنون إلا بالنتائج الملموسة والفورية. يريد الناخبون واقعا اقتصاديا أفضل. بكل بساطة. البطالة بلغت أكثر من 9 بالمائة وهذا مرفوض لدى الأمريكيين.

أوباما في مازق ولكنه في منتصف عهدته فقط. أمامه شوط ثان وسنتان طويلتان لرأب الصدع بينه وبين الناخبين. لم يفقد كل شيء. لم ينته مشواره السياسي. بقيت لديه أوراق مربحة. عليه أن يستوعب الدرس الكاليفورني. كاليفورنيا حفظت ماء وجه الديمقراطيين. هي جبهة الصمود والتصدي. الديمقراطي جيري براون سيخلف أرنولد شفارزنيغر كمحافظ لولاية كاليفورنيا. باربرة بوكسر تبقي الديمقراطيين في مجلس الشيوخ.

أوباما مضطر الآن لإعادة ترتيب البيت الديمقراطي من الداخل. السؤال هو: كيف يستفيد أوباما من التجربة الكاليفورنية في انتظار 2012.

صور من لوس أنجلس يوم الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة

الاثنين 1 نوفمبر/تشرين الثاني:  مدينة عربية في ضواحي لوس أنجلس؟

تقع مدينة أناهايم في الجنوب الشرقي للوس أنجلس. بلال دالاتي مواطن أمريكي من أصل سوري. يتبوأ اليوم مقعد رئيس بلدية أناهايم. مهمة صعبة. مكمن الصعوبة؟ أصله العربي ودينه الإسلامي.

الولايات المتحدة بلد الخليط ولا تستثنى من هذه القاعدة لوس أنجلس. كل الأجناس قادرة على وضع بصماتها في المدن الأمريكية، ولكن عندما قال بلال دالاتي إنه يريد أن يطبع العرب والمسلمون ثقافتهم على مدينة أناهايم، تصدت له قوى مناوئة وهي اليوم تعسى لإيقاف مساره السياسي.

بلال دالاتي رجل أعمال ذو عزيمة قوية. بدلا من الاستسلام لتلك القوى، ضم إلى حملته فلذة كبده وراح يعلم أبناءه الخمسة معنى الحرية السياسية. يجوب شوارع أناهايم مع أبنائه لاقناع المواطنين الأمريكيين بالتصويت له.

مهما كانت نتيجة هذه التجربة، فإن مسار بلال دالاتي في حد ذاته درس أمريكي من جملة دروس كثيرة صنعت هذا البلد الجبار.

 

الأحد 31 أكتوبر/تشرين الأول: أمريكا أرض إسلام؟

لن أبوح بسر إن قلت إن أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول أحرجت المسلمين في الولايات المتحدة. هم يخشون أن تتفشى كراهية الإسلام في المجتمع الأمريكي. بعد تلك الأحداث، تساءل كثير من الأمريكيين حول الإسلام وراحوا يبحثون عن أجوبة لأسئلتهم.

التفجيرات لم تمنع ستيفان غلوك من اعتناق الإسلام. اختار لنفسه اسما جديدا هو عبد الناصر. يسعى اليوم إلى إحضار زوجته المغربية ويواجه صعوبات إدارية كثيرة. أتعبته الإدارة الأمريكية، ولكنه مصمم على العيش معها. تعرفت على ستيفان في مسجد جامع بمدينة لاس فيغاس.

يستقبل المسجد زوارا بعضهم جامعيون لا يثقون بالإعلام الأمريكي ويريدون معرفة الإسلام بأنفسهم. قبل خمسين عاما، لم يكن في الولايات المتحدة سوى مسجد واحد، ارتفع عددها اليوم إلى ثلاثة آلاف على الأقل.

 

 

السبت 30 أكتوبر/تشرين الأول: جنون لاس فيغاس

للجنون فنون ولاس فيغاس هي أنسب مثال على ذلك. جنون العظمة في لاس فيغاس يتمثل في أضوائها وسعيها إلى محاكاة معالم معمارية عالمية كأن المدينة أرادت أن تستضيف كل مدن العالم. في لاس فيغاس نسخة عن برج إيفل الفرنسي مثلا. الحضارة الفرعونية كذلك ممثلة في لاس فيغاس. لاس فيغاس خير مثال على الرغبة الأمريكية الحقيقية في تبني التاريخ واحتواء الجغرافيا.

لا يهتم الأمريكيون بما يقال عنهم في العالم بقدر ما يهمهم النجاح في مشاريعهم، كأنهم يطبقون المثل الجزائري القائل "ما عندي حاجة في الناس"، أي لا أبالي ما يقوله الناس عني. كانت لاس فيغاس مجرد محطة بين نيومكسيكو وكاليفورنيا. أول محطة سكة حديدية ظهرت هنا في مطلع القرن العشرين.

لاس فيغاس كلمة اسبانية تعني باللغة العربية المروج. الإرادة الأمريكية حولت المروج إلى عاصمة عالمية للهو، كما يقال.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم