فرنسا

ساركوزي يرد على تهديدات بن لادن ويؤكد أن بلاده "لن ترضخ للإرهاب"

نص : أ ف ب
4 دقائق

رد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على تهديدات زعيم تنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن بالتأكيد على أن بلاده لن تقبل "من أحد أن يملي عليها سياستها، وخصوصا ليس من الإرهابيين" في ختام قمة الاتحاد الأوروبي التي شارك فيها ببروكسل.

إعلان

ماتيو غيدار:" رسالة بن لادن إلى الفرنسيين تبدو كتحول في خطاب زعيم القاعدة"

اكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الجمعة ان فرنسا لن تقبل "من احد ان يملي عليها سياستها، وخصوصا ليس من الارهابيين"، ردا على رسالة زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن.

وقال ساركوزي خلال مؤتمر صحافي في بروكسل في ختام قمة الاتحاد الاوروبي ان "فرنسا لن تسمح لاحد ان يملي عليها سياستها وخصوصا ليس للارهابيين".

وقال ان "قانون النقاب اقر بالتصويت ونشر، لقد اعلنت الجمهورية الفرنسية خيارها بوضوح. فهي لا ترغب في احتجاز النساء خلف قطع من الاقمشة، فوق اراضيها".

ووجه بن لادن في رسالة صوتية بثت قناة الجزيرة مقاطع منها الاربعاء تحذيرا الى فرنسا مطالبا اياها بسحب قواتها من افغانستان.

وقال بن لادن في هذا التسجيل ان "السبيل لحفظ امنكم هو رفع مظالمكم واهمها انسحابكم من حرب (الرئيس الاميركي السابق جورج) بوش المشؤومة في افغانستان".

واضاف بن لادن في المقتطفات التي بثتها الجزيرة ان "المعادلة بسيطة واضحة: فكما تقتلون تقتلون وكما تأسرون تؤسرون وكما تهدرون امننا نهدر امنكم والبادي اظلم".

كما ندد بن لادن بقانون منع النقاب في فرنسا. وقال "ان تعسفتم ورايتم ان من حقكم منع الحرائر من وضع الحجاب اليس من حقنا ان نخرج رجالكم الغزاة بضرب الرقاب؟".

واقر النواب الفرنسيون باغلبية كبيرة قانون منع النقاب في الاماكن العامة. كما تدرس دول اوروبية اخرى فكرة منع النقاب.

وكان الرجل الثاني في تنظيم القاعدة ايمن الظواهري حمل بعنف في تموز/يوليو الماضي على قانون منع النقاب في الاماكن العامة في فرنسا، ودعا المسلمات الى مقاومة هذا الحظر.

وقال الظواهري ان "ما تقوم به فرنسا وينتشر في اوروبا والغرب لا بد ان يدفعنا للتمسك بديننا الحق في مواجهة عقائدهم المنحرفة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم