تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تونس

فض اعتصام "السلفيين" في جامعة منوبة بعد شهر من تعليق الدروس

نص : أ ف ب
|
3 دقائق

فضت السلطات التونسية الاعتصام الذي أقامه سلفيون وشل جامعة منوبة منذ أكثر من شهر وتسبب في تعطيل الدروس داخل الحرم الجامعي. وقال عميد الكلية إن الاعتصام رفع دون تسجيل أعمال عنف مشيدا بـ"انتصار القانون والديمقراطية".

إعلان

غادر انصار النقاب الذين كانوا يحتلون منذ شهر مكاتب كلية الاداب في منوبة قرب العاصمة التونسية، مبنى الكلية، كما اعلن عميدها الخميس لوكالة فرانس برس.

وقال حبيب الكزدغلي "لقد ذهبوا، ورفع الاعتصام. قوات الامن كانت حاضرة لكن لم يستخدم اي عنف"، مشيدا ب"انتصار القانون والديموقراطية".

واضاف ان المجلس العلمي للكلية سيجتمع الجمعة ويفترض ان يعلن اعادة فتح الكلية.

ولم يكن في وسع الكزدغلي ان يحدد التطورات التي ادت الى رفع الاعتصام، لكنه كرر القول ان النقاب سيبقى محظورا في قاعات التدريس.

واعتصمت مجموعة من الاشخاص الذين لا ينتمي القسم الاكبر منهم الى الجامعة، كما تقول ادارتها، منذ 28 تشرين الثاني/نوفمبر في مكاتب الادارة للمطالبة بقبول الطالبات المنقبات في الكلية.

وادى هذا الاعتصام الذي شارك فيه عدد كبير من الاشخاص الذين ينتمون الى التيار السلفي، في السادس من كانون الاول/ديسمبر الى اغلاق كلية منوبة بناء على قرار المجلس العلمي للكلية. ويدرس في الكلية 13 الف طالب.

وقد تظاهر اساتذة وطلبة الكلية الاربعاء امام وزارة التعليم العالي في العاصمة للمطالبة باعادة فتحها، كما ذكرت وكالة الانباء التونسية.

ويحظر قانون الجامعة النقاب الذي يحجب الجسم والوجه، لاسباب امنية، لكن الضغوط الدينية تزايدت في الاشهر الاخيرة في الاوساط الجامعية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.