تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القمة الفرنسية البريطانية تشهد توقيع معاهدات جديدة في مجالي الدفاع والأمن

بمناسبة انعقاد قمة فرنسية بريطانية في العاصمة لندن، أعلن رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون الاثنين أمام أعضاء مجلس العموم أن بلاده وفرنسا سيوقعان غدا الثلاثاء على معاهدات تعاون جديدة في مجالي الدفاع والأمن.

إعلان

 
يوقع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال قمة في لندن اليوم الثلاثاء اتفاقيتين للتعاون في مجال الدفاع على نطاق واسع لا سابق له.

وقال الاليزيه ان الاتفاقية الاولى تقضي بان يقوم البلدان بمحاكاة عمل ترسانتهما النوويتين في منشأة مشتركة في بورغوني اعتبارا من 2014.

وسيستكمل المختبر الجديد بمركز فرنسي بريطاني مشترك للابحاث سيقام في الدرماستن جنوب شرق انكلترا.

وقال الاليزيه ان "هذا التعاون الذي لا سابق له" سيتم "في اطار الاحترام الكامل لاستقلال قوات الردع في البلدين".

وتقضي الاتفاقية الثانية بانشاء قوة عسكرية مشتركة تشمل وحدات برية وبحرية وجوية، بحجم لواء (حوالى خمسة آلاف رجل) من كل بلد.

وقال المصدر نفسه ان هذه القوة "لن تكون دائمة" لكنها "ستبقى مستعدة باستمرار" لعمليات ثنائية او تحت راية الامم المتحدة او حلف شمال الاطلسي او الاتحاد الاوروبي.

وعلم في الرئاسة الفرنسية ايضا ان هذه القوة المشتركة التي ستقوم بتدريباتها المشتركة الاولى اعتبارا من 2011، ستكون قادرة على "القيام بعمليات مكثفة (...) ولن تكون قوة مثل وحدة للصليب الاحمر".

وستسمح هذه الشراكة التي قال البلدان انها "غير مسبوقة"، ستسمح لهما بالاحتفاظ بمكانتيهما بين الدول العسكرية الكبرى على الرغم من خفض نفقات الدفاع الذي فرضته اجراءات التقشف الحالية.

وستوقع الاتفاقيتان بالاحرف الاولى في قمة فرنسية بريطانية في لانكاستر هاوس في وسط لندن.

وسيلتقي ساركوزي وكاميرون اعتبارا من الساعة 11,05 بالتوقيت المحلي وتوقيت غرينتش قبل ان يعقدا مؤتمرا صحافيا في الساعة 12,45.

  

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.