تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الجزائر

القضاء يخلي سبيل ثمانية أشخاص في منطقة "القبائل" اعتقلوا لجهرهم بالإفطار في رمضان

نص : أ ف ب
3 دَقيقةً

أخلى القضاء الجزائري سبيل ثمانية جزائريين أفطروا في شهر رمضان بمنطقة القبائل ولوحقوا بتهمة عدم احترام شعائر الدين الإسلامي، وطلب المدعي العام "تطبيق القانون" بإنزال عقوبة السجن بحق المتهمين لفترة تتراوح من اثنتين إلى خمس سنوات.

إعلان

امرت محكمة الجنح في مدينة اقبو بمنطقة القبائل (شرق الجزائر) الاثنين باخلاء سبيل مجموعة من ثمانية جزائريين افطروا في رمضان ولوحقوا بتهمة عدم احترام شعائر الاسلام، كما افاد ناشط حقوقي حضر المحاكمة.

وطلب المدعي العام "تطبيق القانون" بانزال عقوبة السجن بحق المتهمين لفترة تتراوح بين اثنتين الى خمس سنوات.

وصرح سعيد صالحي المسؤول في الرابطة الجزائرية لحقوق الانسان في اتصال هاتفي مع فرانس برس "لقد اخلي سبيلهم".

وقد اعتقلت الشرطة نهاية آب/اغسطس ثمانية اشخاص في بلدة ايغزر امقران على مسافة عشرة كلم من اقبو بالقرب من بجاية (250 كلم شرق العاصمة الجزائرية) في منطقة القبائل عندما كانوا يحتسون القهوة في محل تجاري مغلق، بحسب احد محاميهم عبد الرزاق عمار خوجة.

ولاذ شخص تاسع كان صائما بالفرار من المركز التجاري "بعد ان تملكه الخوف"، لكنه بالنهاية ادلى بشهادته دون ملاحقته، كما اوضح المحامي عمار خوجة لفرانس برس.

ولم يبق قيد الاعتقال حتى السادس من ايلول/سبتمبر سوى متهم واحد هو صاحب المحل.

واعرب المحامي عن ارتياحه قائلا "نحن مرتاحون كثيرا، انها محاكمة جيدة، هذا مكسب"، مؤكدا انه "لو لم تحصل تعبئة لادينوا".

واوضح لفرانس برس ان مجموعة من المحامين تشكلت للدفاع عن المتهمين استنادا الى "البند 36 من الدستور الذي يضمن حرية المعتقد والرأي".

وافاد شهود ان حوالى 200 شخص انتظروا خارج المحكمة التي كانت مكتظة جدا، وبينهم رجال سياسة، تحت المطر حتى النطق بالحكم.

كذلك اعرب مسؤول جميعة انقذوا الحريات المحامي ارزقي آيت العربي عن ارتياحه لهذه النتيجة و"هدوء" المناقشات، وقال "ساد الحق والقانون".

واعتبر صالحي انه تم التوصل الى هذه النتيجة "بفضل تعبئة السكان ودعم المحامين وتم احقاق الحق".

وقد احيل عدة جزائريين امام المحاكم في الاشهر الاخيرة بتهمة "عدم احترام تعاليم الاسلام"، لا سيما مسلمون اعتنقوا المسيحية.

وحكم على الشاب فارس بوشواطة في منتصف تشرين الاول/اكتوبر بالسجن سنتين مع النفاذ وغرامة قدرها مئة الف دينار (حوالي الف يورو) لانه افطر خلال رمضان في بلدة ام البواقي (500 كلم جنوب شرق العاصمة) على ما افادت الصحف الجزائرية.

الا ان صحيفة الوطن الاسبوعية افادت لاحقا ان المدعي العام اوضح ان الحكم على ذلك الشاب صدر ليس لانه افطر بل لانه دمر ممتلكات خاصة ولانه هشم برأسه زجاج مركز الشرطة.

واخلي سبيل مسيحيين كانا يتناولان الطعام في رمضان في الخامس من تشرين الاول/اكتوبر الماضي في عين الحمام منطقة القبائل (شرق) في حين طلب المدعي لهما السجن ثلاث سنوات مع النفاذ.

ويمثل اربعة اشخاص اعتنقوا البروتستانتية امام المحكمة في 28 تشرين الثاني/نوفمبر بتهمة "فتح مكان عبادة بدون ترخيص قانوني" في بلدة لاربعاء ناث ايراثن قرب تيزي وزو في منطقة القبائل.

وكان رئيس الوزراء الجزائري احمد اويحيى اعلن في 21 تشرين الاول/اكتوبر امام المجلس الشعبي الوطني ان حرية العبادة ستكون "دائما مضمونة" في الجزائر حيث الاسلام هو دين الدولة.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.