فرنسا - آداب

الفرنسي ميشيل هولبك يفوز بجائزة "غونكور" للأدب

حاز الكاتب الفرنسي المعروف ميشيل هولبك على جائزة "غونكور" للأدب، أرقى وأقدم الجوائز الأدبية في فرنسا لكتابه " الأرض والخريطة" الذي صدر مؤخرا عن دار النشر الفرنسية "فلاماريون".

إعلان

حاز الكاتب الفرنسي المعروف ميشيل هولبك الاثنين على جائزة "غونكور" للأدب عن كتابه "الأرض والخريطة" الذي صدر مؤخرا عن دار نشر "فلاماريون" بفرنسا.

وينتقد هولبك في كتابه عالم الفن والحب والمال وأصحاب الشهرة، فضلا عن سخريته من الريف الفرنسي ويروي قصة اغتياله الخيالية. كما يصف هولبك نفسه بأنه شخص ذو رائحة كريهة مثل رائحة الجثة وبأنه يشبه سلحفاة عجوز.

وسبق لهولبك أن نشر في السابق كتب عديدة نالت إعجاب القراء والنقاد سواء في فرنسا أو خارجها منها كتاب "الجزئيات  البدائية" التي نافست على نفس الجائزة "غونكور" في عام 1998. ثم كتاب "الجزيرة الممكنة"".

لكن المؤلف الذي حقق له شهرة واسعة في العالم هو كتاب "الرصيف" (بلات فورم) الذي صدر في عام 2001 والذي تضمن إهانات بالغة للإسلام ولكفاح الشعب الفلسطيني، إذ أظهر المسلمين وكأنهم لا يحترمون القوانين والعدالة بالإضافة إلى الحض على كراهية أبناء الدين الاسلامى، محققا بذلك مبيعات قياسية وصلت إلى أكثر من 200 ألف نسخة.

وكان عميد مسجد باريس دليل بوبكر قد رفع دعوى قضائية ضد الكاتب وطالب من جميع المسلمين الفرنسيين ومن الدول العربية الوقوف إلى جانب المسجد.

من جهته، عبر الكاتب الفرنسي جيل بيرول الذي ألف كتابا معروفا "صديقنا الملك" ويقصد به العاهل المغربي الراحل حسن الثاني، عن فرحته بعد نيل هولبك الجائزة. وفي حوار هاتفي مع فرانس 24 قال: "هولبك يستحق هذه الجائزة منذ زمن طويل لأنه كاتب كبير وخلاق".

وبشأن بعض إصداراته المثيرة للجدل مثل كتابه "الرصيف" الذي ينتقد فيه المسلمين، أضاف جيل بيرول : " لا ينبغي أن نعطي أهمية سياسية لما يكتبه هولبك لسبب واحد وهو أنه ليس كاتبا سياسيا، بل يتفاعل مع المجتمع بتلقائية، مشيرا في نفس الوقت إلى أن سلين كان هو أيضا كاتبا معروفا وكبيرا جدا، بالرغم من أنه يعتبر من أكبر المنتقدين لليهود".

وعبر هولبك عن فرحته العميقة إثر نيله جائزة "غونكور" وقال: " لست متشاءما أكثر من اللازم، بالطبع لدي سمعتي الخاصة لكني لست برجل متشائم في الحياة الخاصة
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم