تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجنرال شارل ديغول وشبهة العداء للولايات المتحدة

يتميز الجنرال شارل ديغول بصورة أثارت ولا تزال تثير الكثير من اللغط في العالم، فهو مثال يحتذى به في بعض الدول وشخصية تثير سخط دول أخرى كالولايات المتحدة على سبيل المثال. فما هو رأي الأستاذ الجامعي الأمريكي ناتانيل غرين المتخصص في الشؤون الفرنسية؟

إعلان

- ما هي الصورة التي يظهر بها الجنرال شارل ديغول في الولايات المتحدة؟

من الصعب تحديد صورة الجنرال ديغول لدى الرأي العام الأمريكي اليوم، ولكن في الماضي لم يكن الجنرال الفرنسي يتمتع بصورة إيجابية لدى الأمريكيين. والكل يذكر كيف أفرغ الناس في الولايات المتحدة زجاجات النبيذ والشمبانيا في المراحيض احتجاجا على انسحابه من حلف الأطلسي، أو حين ألقى خطبة انتقد فيها دور الولايات المتحدة في فيتنام. الكثير من الأمريكيين كانوا يضعون ديغول في خانة المعادين للولايات المتحدة، وهذا غير دقيق. في النهاية كان الجنرال ديغول حليفا يمكن الاعتماد عليه بالرغم من رفضه الخضوع للمشيئة الأمريكية. وقد تغيرت نظرة الناس للجنرال حين قرر المجيء إلى الولايات المتحدة للمشاركة في مراسم تشييع الرئيس جون كندي.

برأيك ما هي أبرز إنجازات الجنرال ديغول على الصعيدين الداخلي والخارجي؟

لقد أضفى الجنرال ديغول شرعية على مؤسسات الدولة الفرنسية ودستور العام 1958 الذي وضعه للجمهورية الفرنسية ما زال ساري المفعول إلى اليوم وهو يوفر بيئة سياسية مستقرة وحيوية. وعلينا ألا ننسى أيضا دوره في مقاومة حكومة فيشي وفي إبعاد شبحي الحرب الأهلية أو الاحتلال الأمريكي عن البلاد. أما على الصعيد الخارجي فقد نجح ديغول في الحصول على موقع لبلاده على الساحة الدولية وكان أول من اعتمد سياسة انفتاح حيال الصين وكان أحد القلائل الذين تنبئوا بانهيار الشيوعية.

 

 

 

ما هي أبرز الأفكار التي شاعت عن هذا الرجل في فرنسا وخارجها؟

أبرز فكرة شاعت عن الجنرال شارل ديغول اتهامه بالتسلط والرجعية، حتى إن البعض وصفه بالديكتاتور.ولكن الجنرال أثبت بأنه رجل ديمقراطي يحترم إرادة شعبه؛ ففي العام 1969 – بعد أحداث مايو/أيار 1968 – دعا إلى استفتاء حول جملة من الإصلاحات معلنا نيته الاستقالة في حال عدم فوزه بتأيد الشعب. وقد وفى بوعده ورحل عن السلطة بعد خسارته للاستفتاء. فكرة أخرى سادت بشأن الجنرال، ما قيل عنه إنه محافظ ورجعي ولكنه في الواقع حقق إنجازات اجتماعية جبارة كالضمان الاجتماعي .
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.