تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

إسرائيل تنسحب من الشطر الشمالي لقرية الغجر المتنازع عليها مع لبنان

نص : أ ف ب
2 دَقيقةً

أعلن مسؤولون إسرائيليون خطة انسحاب القوات الإسرائيلية من الشطر الشمالي لقرية الغجر التي تتنازع عليها مع لبنان، وقررت إسرائيل تسليم هذه المنطقة إلى قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

إعلان

صادقت الحكومة الامنية الاسرائيلية الاربعاء على خطة الانسحاب من الشطر الشمالي لقرية الغجر المتنازع عليها والواقعة على الحدود اللبنانية، وتسليمها الى قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة، كما اعلن مسؤولون.

وقال امين سر الحكومة الامنية المصغرة زفي هوسر في بيان ان "اللجنة الوزارية الامنية قررت اليوم الموافقة على مبادئ الاقتراح الذي قدمته الامم المتحدة واليونيفيل لانسحاب قوات الجيش الاسرائيلي من الشطر الشمالي لبلدة الغجر".

وبموجب القرار ستسحب اسرائيل قواتها من الشطر الشمالي لهذه البلدة، ولكن من دون ان يحدد البيان متى سيتم هذا الانسحاب.

وافاد بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ان الحكومة الامنية المصغرة "كلفت وزارة الخارجية وضع اللمسات النهائية على الاتفاقات المؤقتة مع الامم المتحدة وقائد اليونيفل الجنرال البيرتو اسارتا للتقدم في الملف باسرع وقت ممكن مع الحفاظ عى امن مواطني اسرائيل والحياةاليومية لسكان القرية".

وبعد الانسحاب الاسرائيلي الاحادي الجانب من لبنان عام 2000 رسمت الامم المتحدة الخط الازرق الذي يفصل الاراضي اللبنانية والاسرائيلية فوضعت الشطر الشمالي من قرية الغجر في لبنان والجنوبي في الجولان السوري الذي تحتله اسرائيل منذ عام 1967.

وافادت الحكومة الاسرائيلية في البيان "سترفع خلاصة هذه النقاشات لتنال موافقة اللجنة الوزارية الامنية قبل تنفيذها".

وتابع البيان "ان اسرائيل تطبق بالتالي التعهدات التي اتخذتها في اطار قرار الامم المتحدة رقم 1701".

وحصل سكان الغجر العلويون السوريو الاصل على الجنسية الاسرائيلية بطلب منهم كما احتفظوا بهويتهم السورية. واعربوا تكرارا عن رفضهم فصل شطري القرية.

واعلن نتانياهو في 8 تشرين الثاني/نوفمبر للامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن نيته سحب القوات الاسرائيلية من شمالي القرية وذلك في اثناء لقاء في مقر الامم المتحدة في نيويورك.

وطلبت اليونيفل من اسرائيل الانسحاب من شمال الغجر عملا بالقرار 1701 الذي انهى الحرب بين اسرائيل وحزب الله اللبناني عام 2006.

وفي اثناء الحرب اعادت اسرائيل احتلال شمال الغجر حيث يقيم حوالى 1500 شخص، ثم شيدت سياجا موقتا لمنع تسلل مقاتلي حزب الله الى جنوب القرية حيث ما زال يقيم 500 الى 800 شخص.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.