تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

مد جسر جوي دولي لمساعدة إسرائيل على إخماد حريق هائل

نص : أ ف ب
|
3 دقائق

تتوافد فرق الإطفاء من أنحاء مختلفة في العالم على إسرائيل منذ أمس الجمعة للمساعدة على إخماد حريق غابات هائل أسفر عن مقتل 41 شخصا على الأقل.

إعلان

ساهم الجسر الجوي الدولي في تراجع الحريق الهائل الذي يتواصل في شمال اسرائيل منذ صباح الخميس، فيما قالت الشرطة انه ناتج على ما يبدو من اهمال شابين.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في مؤتمر صحافي في حيفا قرب جبل الكرمل "نحن على وشك السيطرة على الحريق لكنني لن استبق الامور".

واضاف نتانياهو الذي يشرف بنفسه على عمليات اخماد النيران "لقد حددنا لانفسنا هدفين: تفادي سقوط ضحايا جديدة واخماد الحريق بمساعدة دولية (...) تم بلوغ الهدف الاول ونحن نتقدم في اتجاه الهدف الثاني".

ووجه شكره الى المجتمع الدولي قائلا "تحدثت الى ثلاثين رئيسا في انحاء العالم وشكرت لهم مساعدتهم".

واعلن ان اسرائيل التي تفتقر الى وسائل جوية لمكافحة الحرائق استأجرت من الولايات المتحدة اكبر طائرة للتصدي للحرائق في العالم هي من طراز بوينغ 747، لافتا الى انها تستطيع ان تلقي مرة واحدة ثمانين الف لتر من المياه اضافة الى قدرتها على العمل ليلا.

وتحدث احد عناصر الاطفاء عن "المساهمة الفاعلة جدا" للطائرات خلال النهار لكنه ابدى قلقه لخطر تجدد الحريق ليلا، وخصوصا بسبب استمرار الرياح الشديدة واستحالة استخدام طائرات في الظلام.

وتوقع مسؤول فرق الاطفاء شيمون روماه ان تتم السيطرة على الحريق في غضون يومين.

وكان بواز راكيا احد مسؤولي الاطفاء قال خلال مؤتمر صحافي في حيفا "ينبغي ان نكون حذرين جدا حين نتحدث عن السيطرة على النيران، ولكن يمكننا ان نقول مع كل التدابير الوقائية التي اتخذناها، اننا نلاحظ تراجعا للنيران".

لكن هذا المسؤول حذر من اي "تفاؤل سابق لاوانه".

وسمحت الشرطة لقسم من سكان المنطقة كان تم اجلاؤهم بالعودة الى منازلهم، وخصوصا في حي عند الطرف الجنوبي لمدينة حيفا. كذلك، اعيد فتح احدى الطرق الرئيسية في شمال البلاد امام السيارات.

واسفر هذا الحريق وهو الاسوأ في تاريخ اسرائيل، عن مصرع 41 شخصا الخميس هم 38 حارس سجن كانوا يركبون حافلة حاصرتها النيران وضابطان في الشرطة واطفائي شاب في السادسة عشرة من عمره، وفق ما افاد المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد.

وقال مصدر في الشرطة السبت انه تم توقيف شابين من قرية عسفيا العربية الدرزية في جبل الكرمل يشتبه بانهما تسببا بالحريق "جراء الاهمال".

واتى الحريق على خمسة الاف هكتار وخمسة ملايين شجرة وفق مصلحة الغابات فيما يتوقع هطول امطار في المنطقة مساء الاحد.

وشاركت نحو عشرين طائرة ومروحية في مكافحة الحريق، بينها طائرة روسية من طراز ايليوشين 77 تحمل 42 الف لتر من الماء كل مرة.

وقدمت اكثر من عشرين دولة مساعداتها. ووصلت طائرات من فرنسا واليونان وقبرص وبريطانيا وتركيا وروسيا وايطاليا فضلا عن تعزيزات جوية متوقعة من الولايات المتحدة واذربيجان واسبانيا.

وفي رسالة الى نتانياهو، اعرب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عن "حزنه" ل"هذه الماساة الرهيبة" عارضا مساعدته "للحصول على دعم اكبر" من المجتمع الدولي.

وقام نتانياهو السبت بثالث زيارة قرب الحريق منذ اندلاعه وكثف نداءات المساعدة الى المسؤولين الاجانب للحصول على طائرات اطفاء اخرى لا تملكها اسرائيل.

وشكر للرئيس الفلسطيني محمود عباس المساعدة التي قدمها الدفاع المدني الفلسطيني.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.