تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سينما

الممثلة الفرنسية نتالي باي: "الممثلات في فرنسا محظوظات"

2 دقائق

خصت الممثلة الفرنسية موقع فرانس 24 بلقاء تحدثت فيه عن مسيرتها الفنية، وذلك بمناسبة خروج فيلم "أكاذيب حقيقية" إلى قاعات السينما.

إعلان

فرانس24: ما هو الدور السينمائي الذي أثر فيك أكثر من غيره؟

نتالي باي: لقد أتيحت لي فرصة تصوير العديد من الأفلام والعمل تحت إدارة عدد من كبار المخرجين المبدعين. ولكن الفيلم الأول الذي شاركت فيه وكان للمخرج فرنسوا تروفو وعنوانه "الليل الأمريكي" هو من أكثر الأفلام التي أثرت بي. فهذا الفيلم سمح لي باكتشاف ومحبة السينما. لقد كنت قبل المشاركة في هذا الفيلم أخطط لحياة مهنية في المسرح ولكن ما حصل مع تروفو كان يشبه السحر وكان الفيلم المذكور من العناصر الحاسمة في حياتي كممثلة. بعد ذلك مسيرة الإنسان المهنية تبنى خطوة وراء خطوة مثل لعبة "الباذل". لذا من الصعب علي اليوم التحدث عن دور سينمائي حاسم في حياتي كممثلة.

- في الولايات المتحدة عدد الأدوار الرئيسية المخصص للممثلات اللواتي بلغنا الأربعين من العمر بات محدودا فهل الوضع في فرنسا مشابه لذلك؟

- من المفترض أن تمثل السينما الحياة والحياة لا تتوقف بعد 35 سنة من العمر. مرة كنت أتناقش مع ميريل ستريب وسألتني كيف تجري الأمور لديكم الآن؟ وكانت ستريب تواجه بعض الصعوبات في مسيرتها المهنية آنذاك ولكن الوضع تغير بالنسبة لها بعد ذلك. أعتقد أن في فرنسا أخلاص – وهذا من حظنا - أكبر للممثلين. والمخرجون على اختلاف أعمارهم يقترحون أدوارا لممثلات تجاوزن الأربعين من العمر. ولكن عدد الممثلات اللواتي تجاوزن الأربعين وما زلن يمارسن العمل المنتظم صار ضعيفا. لقد أعتدنا في فرنسا القول إن الأمور تجري بشكل أفضل في الخارج ولكننا في هذا الموضوع بوسعنا القول إن الأمر أفضل لدينا.

 كلمة سريعة عن مشاريعك المستقبلية؟

- لدي فيلمين سينزلان قريبا إلى الصالات، الأول لبيار سلفادوري عنوانه "أكاذيب حقيقية" والثاني لبرنو شيش ألعب فيه للمرة الخامسة إلى جانب جيرار دوبرديو.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.