تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

محاور

محاور مع باقر سلمان النجار: لماذا "تتعثر" الحداثة في الخليج؟

للمزيد

مراسلون

فرنسا.. رؤية من الخارج على الجمهورية الخامسة

للمزيد

وقفة مع الحدث

نتانياهو بين صواريخ غزة ورصاصة ليبرمان..إلى متى سيصمد؟

للمزيد

وقفة مع الحدث

تيريزا ماي صامدة بمسودة البركسيت أمام حكومتها وحزبها والمعارضة.

للمزيد

أسبوع في العالم

اليمن: معركة الحديدة وفرص السلام

للمزيد

ثقافة

مدير مسرح "الحرية" نبيل الراعي: الابتعاد عن السياسة في ظل الاحتلال ترف

للمزيد

ثقافة

الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات في المهنة

للمزيد

حدث اليوم

تونس: المنتدى العالمي الأول للصحافة

للمزيد

حوار

رئيس السنغال ماكي سال: آراء الحقوقيين في المعارضة مسيسة ولا قيمة لها

للمزيد

فرنسا

"ويكيليكس" يكشف عن تعاون مكثف بين واشنطن وباريس ضد "القاعدة في المغرب الإسلامي"

نص أ ف ب

آخر تحديث : 07/12/2010

كشف موقع "ويكيليكس" عن وجود تعاون أمني فرنسي-أمريكي مكثف للتصدي لتهديدات "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" خاصة أن باريس ترى أن التنظيم الإرهابي يقترب من مناطقها بشكل كبير ويهدد بتعطيل المسيرة التنموية في دول المغرب.

اوردت وثائق دبلوماسية كشفها موقع ويكيليكس ونشرتها صحيفة لوموند مساء الاثنين ان مزيدا من التعاون يتم بين فرنسا والولايات المتحدة منذ عام بمبادرة من باريس للتصدي لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي.

وفي نهاية الصيف، اقرت فرنسا رسميا بهذا التعاون من دون ان ترشح اي معلومات حتى الان عن الاجتماعات بين الفرنسيين والاميركيين.

وذكرت وثيقة اميركية اثر اجتماع بين مستشارين للرئاسة الفرنسية ومسؤولين اميركيين انه في نهاية 2009، خلص الفرنسيون الى انهم "يخسرون المعركة بين تنمية هذه الدول والتهديدات الامنية المتعاظمة".

واضاف الفرنسيون ان "الارهاب بات نظريا على بابنا".

وبعد اقل من عام على هذا الكلام، وتحديدا في 16 ايلول/سبتمبر، خطف خمسة فرنسيين وتوغولي وملغاشي في شمال النيجر. وهم محتجزون حاليا في شمال شرق مالي من جانب القاعدة في المغرب الاسلامي.

وقال احد مستشاري الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي العام 2009 ان "بعض المنشات الفرنسية مهددة بهجمات ارهابية، وخصوصا في الشمال".

وفي كانون الثاني/يناير 2010، عقد اجتماع اخر، واورد تقرير للسفارة الاميركية ان "الفرنسيين يشددون على تحسين التنسيق في مجال المساعدة العسكرية وتقاسم المعلومات ومشاريع التنمية".

وبحسب وثائق اميركية اخرى، فان البريطانيين استنفروا بدورهم لمواجهة الارهاب في منطقة الساحل منذ قتل الرهينة ادوين داير في حزيران/يونيو 2009 في مالي، لكنهم اقروا بان "المسؤولية الفرنسية تشكل اولوية على هذا الصعيد".

نشرت في : 07/12/2010

  • الجزائر

    رئيس الوزراء يقول إن دول الساحل "بحاجة لمساعدة تنموية وليس لقوات أجنبية"

    للمزيد

  • إرهاب

    الرئيس المالي يؤكد أن تنظيم "القاعدة" قسم الرهائن إلى مجموعات

    للمزيد

  • موريتانيا

    فرار 28 شابا من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بغية تسليم أنفسهم للجيش الموريتاني

    للمزيد

تعليق