الولايات المتحدة

إدارة أوباما تقاضي شركة "بريتيش بتروليوم" بخصوص التسرب النفطي في خليج المكسيك

3 دقائق

رفعت إدارة الرئيس باراك أوباما الأربعاء دعوى قضائية ضد شركة "بي.بي" النفطية البريطانية وأربع شركات أخرى بشأن التسرب النفطي في خليج المكسيك متهمة إياها بانتهاك قوانين البيئة الأمريكية.

إعلان

أقامت ادارة الرئيس الامريكية باراك اوباما اليوم الاربعاء دعوى قضائية على شركة بي.بي النفطية البريطانية واربع شركات اخرى فيما يتصل بالتسرب النفطي في خليج المكسيك متهمة اياها بانتهاك قوانين البيئة الامريكية وذلك في بداية معركة قضائية ستطول على الارجح.

وتطالب الدعوى بي.بي وترانس اوشن المحدودة واناداركو بتروليوم كورب ووحدة مويكس التابعة لميتسوي آند كو المحدودة ولويدز اوف لندن شركة التأمين التي تتعامل معها بي.بي بتعويضات عن ادوارها في اسوأ كارثة تسرب نفطي في التاريخ الامريكي.

ولم تدرج الدعوى هاليبرتون التي قامت بوضع الغلاف الاسمنتي حول بئر ماكدونو او كاميرون انترناشيونال التي وفرت المعدات للبئر لكن وزارة العدل قالت ان التحقيق مستمر وان مزيدا من المتهمين والتهم قد تضاف لاحقا.

وقال وزير العدل الامريكي اريك هولدر في بيان "نعتزم اثبات ان هؤلاء المتهمين مسؤولون عن تكاليف الازالة (للبقعة النفطية) التي تحملتها الحكومة والخسائر الاقتصادية والاضرار البيئية دون التقيد بحد لتلك المسؤولية.

"تحقيقاتنا المدنية والجنائية مستمرة."

وتوجه الدعوى التهم للشركات بموجب قانون المياه النظيفة وقانون التلوث النفطي لكنها لا تطلب مبالغ محددة للتعويض.

وانفجرت منصة الحفر (ديبووتر هورايزون) في ابريل نيسان مما اسفر عن مقتل 11 عاملا وتسرب نحو 4.9 مليون برميل من النفط على مدى عدة اشهر. وافسد التسرب شواطئ سياحية ومناطق صيد وادى الى رفع مئات من الدعاوى القضائية بسبب ايرادات ورواتب ضاعت على اصحابها.

وقد تبلغ الغرامة عن كل برميل تسرب في خليج المكسيك 4300 دولار اذا ثبت انه كان هناك اهمال جسيم. ويساوي ذلك غرامة لا تقل عن 21 مليار دولار. واذا لم يثبت وقوع اهمال جسيم فقد تصل الغرامة الى 1100 دولار لكل برميل او 5.4 مليار
دولار اجمالا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم