تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مراسلون

معاناة الطائفة الأحمدية

يتراوح عدد أفراد الطائفة الأحمدية في باكستان بين ثلاثة وأربعة ملايين شخص وهم يعتبرون أنفسهم مسلمين ويؤمنون بمجيء المهدي المنتظر لكنهم يعانون من التمييز وتم حظر جماعتهم عام 1974.

إعلان

كان أول ظهور لجماعة الأحمديين في الهند وتحديدا في مقاطعة البنجاب عام 1889على يد ميرزا غلام أحمد قال عن نفسه "إنه المسيح الموعود والمهدي". تعتبر الجماعة الأحمدية نفسها طائفة دينية غير سياسية وهدفها التجديد في الإسلام وتقول إنها تسعى لنشر الدين بوسائل سلمية عن طريق ترجمة القرآن إلى لغات عدة.

 

الطائفة الأحمدية محظورة في باكستان منذ عام 1974، فقهاء السنة والشيعة يعتبرون الأحمديين هراطقة وخارجين عن الإسلام.

 

الأحمديون يعانون من التمييز واعتداء لاهور في أيار/مايو 2010 بات رمزا للاضطهاد الذي يعانون منه. اضطهاد يحمل مشعله تنظيم يطلق على نفسه "خاتم النبوءات" الذي توعد بالقضاء على الطائفة.
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.