تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لولا دا سيلفا يرفض تسليم الناشط اليساري السابق سيزاري باتيستي إلى إيطاليا

قرر الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا في آخر يوم من ولايته الرئاسية عدم ترحيل الناشط الإيطالي السابق المنتمي إلى اليسار المتطرف سيزاري باتيستي إلى بلاده والمتهم بارتكاب أربع جرائم قتل والإشتراك في جرائم قتل ارتكبت عامي 1978 و 1979 في إيطاليا.

إعلان

ارجأ الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا حتى الجمعة الذي يصادف اليوم الاخير من ولايته الرئاسية قراره بترحيل الناشط الايطالي السابق المنتمي الى اليسار المتطرف سيزاري باتيستي، على ما افادت مصادر في الرئاسة وكالة فرانس برس.

وسيلتقي لولا صباح الجمعة مدعي عام الجمهورية لويس ايناسيو لوسينا. وكان هذا الاخير سلم الرئيس البرازيلي تقريرا بناء على طلب لولا الذي اراد الاستناد الى اسس قضائية لقراره، حسبما افاد مصدر في النيابة العامة فرانس برس طالبا عدم كشف اسمه.

وترحيل باتيستي يمثل مطلبا لايطاليا حيث صدر حكم غيابي بحقه عام 1993 بالسجن المؤبد لادانته بارتكاب اربع جرائم قتل والاشتراك في جرائم قتل ارتكبت عامي 1978 و1979، وهي جرائم يؤكد باتيستي براءته منها.

ومصير هذا الناشط الايطالي السابق المسجون منذ ثلاث سنوات في ضاحية برازيليا، بين يدي لولا منذ ان اعطت المحكمة العليا في البرازيل عام 2009 ضوءها الاخضر لترحيله الى ايطاليا تاركة الكلمة الاخيرة للرئيس.

وردت الحكومة الايطالية على المعلومات حول اقتراب الافراج عن الناشط السابق مشيرة في بيان الى "انها ترى من غير المفهوم وغير المقبول بتاتا" رفض ترحيل باتيستي.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.